fbpx
Connect with us

الأمن الالكتروني

كيف تسبب هجوم إلكتروني في شل تجارة السيارات بأمريكا؟

Avatar of هند عيد

Published

on

CDK Global outage 780x470 1

تعرضت شركة (CDK Global)، وهي شركة برمجيات بارزة تخدم وكالات بيع السيارات في الولايات المتحدة وكندا، لهجوم إلكتروني يوم الأربعاء الماضي، مما أدى إلى توقف أنظمتها وتعطيل عملياتها حتى الآن.

وبناءً على ذلك، اضطرت وكالات بيع السيارات في مختلف أنحاء البلاد إلى استخدام الورقة والقلم لمعالجة إصلاحات السيارات وتسجيل مبيعات السيارات الجديدة. وفي الوقت نفسه، تواصل شركة (CDK Global) جهودها لإعادة تشغيل أنظمتها.

 لكن ما هو دور شركة (CDK Global) في تجارة السيارات في الولايات المتحدة، وما هي آثار الهجوم الإلكتروني الأخير، وكيف يمكن لهجوم إلكتروني واحد أن يعطل قطاعاً بأكمله؟

 ما هو دور شركة (CDK Global) في تجارة السيارات في الولايات المتحدة؟

تخيل أنك تصل إلى وكالة السيارات التي تتعامل معها لاستلام سيارة جديدة أو لإجراء صيانة لسيارتك الحالية، لتكتشف أن الأنظمة التي تدير كل شيء من المبيعات إلى المخزون قد توقفت عن العمل. هذا السيناريو أصبح واقعاً حقيقياً للعديد من وكالات السيارات في جميع أنحاء أمريكا الشمالية منذ يوم الأربعاء الماضي، بعدما تعرضت شركة (CDK Global) لهجوم إلكتروني أدى إلى شلل أنظمتها وتعطيل عملياتها حتى لحظة كتابة هذا المقال.

توفر شركة (CDK Global)، التي تعمل كمزوِّد برمجيات كخدمة (SaaS) في قطاع السيارات، منصة تُمكّن وكالات السيارات من إدارة مختلف جوانب عملياتها، بدءًا من علاقات العملاء وصولًا إلى إدارة المخزون وكشوف الأجور.

تقوم هذه الشركة بخدمة أكثر من 15,000 وكالة سيارات في أمريكا الشمالية وفقًا للبيانات المتوفرة عبر موقعها الإلكتروني  وقد أثر الهجوم الأخير على هذه الشركة على آلاف الموظفين وأعاق العمليات الأساسية لهذه الوكالات، مما تسبب في إرباك كبير للعملاء الذين كانوا يتوقعون شراء سيارات جديدة أو إجراء الصيانة الدورية.

 ثانيًا، ماذا جرى لشركة (CDK Global) وما  تداعياته  ؟

بدأ الهجوم يوم الأربعاء مما أجبر شركة (CDK Global) على إيقاف أنظمتها وهواتفها وتطبيقاتها لمنع انتشاره. ولكن الهجوم ما زال مستمراً في حين تحاول الشركة إعادة خدماتها.

صرحت ليزا فيني، المتحدثة باسم شركة (CDK Global)، يوم الأربعاء: “أن الشركة تجري تحقيقًا في حادثة إلكترونية، وبسبب الحرص الزائد على عملائنا، قمنا بإيقاف معظم أنظمتنا ونتعاون مع خبراء خارجيين لتقييم التأثير واستعادة خدماتنا وإعادة وكالات السيارات للعمل بشكل طبيعي في أسرع وقت ممكن”.

وفي مساء يوم الأربعاء، أعلنت الشركة أن معظم أنظمتها الهامة عادت للعمل. غير أنه صباح الخميس، أبلغت الشركة الوكالات بحدوث هجوم آخر تسبب في انقطاع الخدمة حتى الآن.

وصرح متحدث باسم شركة CDK  لشبكة CNN  يوم السبت: “من المتوقع أن تستغرق العملية بضعة أيام لإكمالها، ونحن حالياً نتواصل مع عملائنا لتقديم حلول بديلة لمساعدتهم في إدارة أعمالهم.”

ولم تكشف شركة CDK حتى اللحظة عن الجهة التي تقف خلف هذا الهجوم الإلكتروني، لكن أفادت وكالة بلومبرغ أن تقرير  أعلنت الشركة يوم الجمعة الماضي أنها تتفاوض مع مجموعة من القراصنة الموجودين في شرق أوروبا الذين يطالبون بفدية تصل إلى ملايين الدولارات لوقف الهجوم، وأن الشركة تفكر في دفع الفدية لاستعادة تشغيل أنظمتها.

من المتوقع أن يؤدي توقف خدمات الشركة لفترة طويلة إلى تأثير سلبي على مبيعات الوكلاء وأرباحهم. وأشارت بعض الشركات إلى توقعات بانخفاض كبير في الإيرادات خلال هذه الفترة.

 ثالثًا؛ كيف يمكن لهجوم سيبراني واحد أن يعطل قطاعًا كاملًا؟

واجهت مئات الشركات الأمريكية هذا العام تعطلاً في خدماتها بسبب هجوم واحد استهدف مورداً خارجياً، مما يبرز مشكلة (تأثير الدومينو) في هذا المجال. الأمن السيبراني  .

يشير مصطلح “تأثير الدومينو” إلى كيفية تأثير مشكلة في مؤسسة أو شركة مرتبطة بالقطاع بأكمله، فعندما تسقط قطعة دومينو واحدة، فإنها لا تسقط بمفردها فقط، بل تؤثر أيضاً على كل من يقف في طريقها.

  ولكن لماذا هذا الأمر مهم؟  لأنه حتى إن قامت الشركة بتطبيق كافة ممارسات الأمان الصحيحة، قد يؤدي خطأ بسيط أو ثغرة أمنية في أحد الموردين الخارجيين إلى تعطيل عملياتها التجارية.

وتُعتبر شركة (CDK Global) الضحية الأحدث في سلسلة ممتدة من الهجمات الإلكترونية التي شهدناها هذا العام، والتي انطلقت من مورد تقني واحد وانتشرت لتشمل مئات، وربما آلاف الحوادث، عبر قطاع واحد بأكمله.

على سبيل المثال، واجهت شركة (  Change Healthcare  في 29 فبراير الماضي، تعرضت التكنولوجيا التي تستخدم لتقديم ومعالجة مليارات مطالبات التأمين سنويًا لهجوم إلكتروني باستخدام برامج الفدية. هذا الهجوم تسبب في تعطل عمليات الدفع ومعالجة المطالبات في جميع أنحاء الولايات المتحدة، مما زاد من الضغط على مكاتب الأطباء والأنظمة.

أجبر هذا الهجوم الشركة على قطع أنظمتها بسرعة للتقليل من الأضرار، وتم دفع فدية قيمتها 22 مليون دولار بعملة البيتكوين، ولا تزال الشركة لم تتعافَ من هذا الهجوم حتى الآن.

قال المحللون ومسؤولو الصناعة إن الاضطرابات الناتجة عن الهجوم الإلكتروني على شركة (Change Healthcare) أدت إلى خسائر لمقدمي الخدمات الصحية في أمريكا. ما وصل إلى مليار دولار  خلال يوم واحد فقط، تم إنشاء ما يكفي من العقبات لتقليل أرباح الربع الأول من عام 2024 في القطاع بأكمله.

وفي يوم الثلاثاء الموافق 4 يونيو الحالي، قامت مستشفيات كبرى في لندن بإلغاء بعض العمليات الجراحية بعد تعرض شركة (Synnovis) – التي تقدم خدمات للمختبرات في تلك المستشفيات – لهجوم إلكتروني ببرنامج الفدية. وقد أثر هذا الهجوم على جميع أنظمة تقنية المعلومات في شركة (Synnovis)، مما أدى إلى انقطاع العديد من خدماتها  .

وتسبب هذا الهجوم في إلغاء  أكثر من 800 عملية جراحية  ، وإعادة تحديد 700 موعد للمرضى الخارجيين في الأسبوع الأول من وقوعه.

وأوضح  رايان شيرستوبيتوف  نائب الرئيس الأول لأبحاث التهديد والاستخبارات في شركة (SecurityScorecard) يوضح أن لكل قطاع احتياجاته الخاصة التي لا تتوفر لها سوى منتجات من عدد قليل من البائعين، مما يخلق مخاطر أمنية كبيرة إذا تعرض هؤلاء البائعون المتخصصون لهجوم إلكتروني.

فعلى سبيل المثال، يتطلب عمل الصيدلي أداة خاصة لمعالجة مدفوعات التأمين، ويحتاج مشغل نظام المياه إلى أدوات لمراقبة العمليات الكيميائية، وتستخدم المدارس منصات مصممة خصيصًا للتعلم عبر الإنترنت. وأوضح شيرستوبيتوف أن هذه المنتجات موجودة منذ زمن، ولكن مستوى الهجمات الإلكترونية اليوم أعلى بكثير مما كان عليه قبل سنوات قليلة.

أظهرت دراسة حديثة أجرتها شركتا SecurityScorecard و McKinsey أن هناك 150 شركة تمثل 90% من المنتجات والخدمات التكنولوجية التي تعتمد عليها الشركات العالمية في أنظمتها. ومن بين هذه الشركات الـ150، حصلت 87 شركة على تصنيف أمني بدرجة B أو أقل وفقاً لنظام التصنيف لدى SecurityScorecard.

وتسبب ذلك في مواجهة معظم الشركات في مختلف الصناعات لزيادة في عدد عمليات الاختراق خلال السنوات الماضية، مما يعني أيضًا ارتفاعًا في الهجمات الإلكترونية على سلسلة التوريد.

وأضاف شيرستوبيتوف أن زيادة مستوى التهديد تستوجب على مزودي الخدمات التقنية في أي قطاع تكثيف جهودهم في تطبيق المبادئ الأساسية للأمن السيبراني.

إذ قال  أندرو ويتي،  الرئيس التنفيذي لشركة (UnitedHealth Group) – الشركة المالكة لشركة (Change Healthcare) – قال في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الأمريكي خلال أبريل الماضي: “إن الهجوم الكبير على شركة (Change Healthcare) – الذي وقع في نهاية فبراير 2024 – سببه عدم تفعيل خاصية المصادقة الثنائية في أحد الخوادم الرئيسية للشركة، وما زلنا نحاول فهم سبب غياب الحماية الإضافية في هذا الخادم”.

لم يحظَ اعترافه بقبول أعضاء لجنة المالية في مجلس الشيوخ، الذين قضوا أكثر من ساعتين في استجوابه بشأن الهجوم وقضايا الرعاية الصحية بشكل عام. وأفاد السناتور رون وايدن لويتي: “كان من الممكن منع هذا الاختراق باستخدام المبادئ الأساسية للأمن الإلكتروني”.

الأمن الالكتروني

استغلال القراصنة للعطل التقني العالمي يسبب خسائر فادحة

Avatar of هدير ابراهيم

Published

on

استغلال القراصنة للعطل التقني العالمي يسبب خسائر فادحة

على الرغم من التحذيرات الرسمية العديدة التي أصدرتها الدول المتضررة لمواطنيها فقد حدث استغلال القراصنة للعطل التقني الذي أصاب العالم يوم أمس مما تسبب في خسائر كبيرة وقد أدى الانقطاع العالمي في خدمات تكنولوجيا المعلومات الناجم عن تحديث خاطئ لبرنامج CrowdStrike إلى خلق فرصة ذهبية لمجرمي الإنترنت كما استغل القراصنة هذا الاضطراب غير المسبوق وأطلقوا حملات تصيد تستهدف المستخدمين وروابط محملة بالبرامج الضارة.

استغلال القراصنة للعطل التقني وخداع المستخدمين

تزامنًا مع انقطاع الخدمة استغل القراصنة الأفراد والمنظمات التي كانت تبحث بشدة عن معلومات وحلول وقاموا بخداع هؤلاء المستخدمين من خلال إرسال روابط خادعة تحت ستار تقديم تحديثات أو إصلاحات للمشكلات المتعلقة بـ CrowdStrike.

ورغم التحذيرات الرسمية الصادرة من العديد من الدول لأفرادها بضرورة تجنب النقر على الروابط المشبوهة أو إجراء أي معاملات بنكية حتى يتم إصلاح العطل إلا أن هذه التحذيرات لم تكن كافية لمنع وقوع الهجمات.

كما أصدرت وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة بيان تحذيري بشأن الأنشطة الإجرامية المتزايدة وأشارت الوكالة إلى أن الجهات الفاعلة في التهديد استغلت هذا العطل في التصيد الاحتيالي والأنشطة الضارة الأخرى.

اضطراب هائل على مستوى العالم بسبب استغلال القراصنة للعطل التقني

جاء هذا التحذير في أعقاب تعرض العديد من الخدمات حول العالم إلى انقطاع مفاجئ للإنترنت يوم الجمعة الماضي مما أدى إلى تعطل العمليات في المطارات وشركات الطيران ووسائل الإعلام، والبنوك وأدى هذا الاضطراب الهائل إلى توقف رحلات جوية وتعطيل خدمات البنوك وتوقف بث وسائل الإعلام مما أظهر مدى الاعتماد الكبير على برامج عدد قليل من مقدمي الخدمات.

لاحقا أعلنت شركة مايكروسوفت أنها تمكنت من إصلاح الخلل التقني ومع ذلك فإن الانقطاع التكنولوجي العالمي ألقى الضوء على الحاجة الماسة لتعزيز الأمن السيبراني والاعتماد على حلول تقنية أكثر تنوعًا لتجنب مثل هذه الأزمات في المستقبل.

Continue Reading

الأمن الالكتروني

تقرير صادم: خروقات الهوية تهدد شركات الإمارات

Avatar of هند عيد

Published

on

AI in Identity 780x470 1

أصدرت شركة (سايبر أرك) CyberArk، الرائدة في أمن الهويات، تقريرًا عالميًا جديدًا يكشف عن ازدياد الهجمات التي تستند إلى الهوية والتي تستهدف المؤسسات وبيئات عملها نتيجة لعدم وجود تنسيق وتكامل بين الإجراءات المتبعة لإدارة أمن الهويات البشرية والآلية.

وقدم  تقرير  “يقدم تقرير سايبر أرك حول التهديدات المتعلقة بأمن الهويات لعام 2024 تحليلًا شاملاً للثغرات الأمنية المرتبطة بالهويات، مسلطًا الضوء على:”

  • دور  الذكاء الاصطناعي في تعزيز كلٍ من الدفاعات الإلكترونية وقدرات الجهات التخريبية.
  • الزيادة الملحوظة في معدل إنشاء الهويات في البيئات الحديثة والمعقدة.
  • العواقب الخطيرة لاختراقات الهوية في المؤسسات.

يبرز التقرير نتائج استطلاع للرأي شمل 2400 من صانعي القرار في مجال الأمن الإلكتروني  في أكثر من 18 دولة، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، وأظهر أن 99% من المؤسسات في الإمارات عانت من حادثة أو أكثر تتعلق بخروقات الهوية في العام الماضي، مما يبرز مدى التحديات التي تواجهها المؤسسات في هذا المجال.

 زيادة مخاطر الأمن السيبراني ناتجة عن أمن الهويات الآلية.

ذكر التقرير أنه تزامناً مع زيادة أعداد الهويات البشرية والآلية بسرعة، أبرز المتخصصون في الأمن الإلكتروني حول العالم أن الهويات الآلية تعتبر الأكثر عرضة للخطر.

ويرجع هذا الأمر جزئيًا إلى الانتشار الكبير لاستراتيجيات السحابة المتعددة، وزيادة استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي مثل النماذج اللغوية الكبيرة  وإنشاء هويات آلية بأعداد كبيرة، التي غالبًا ما تحتاج إلى ضبطها من خلال ضوابط وصول حساسة أو متميزة.

ويشير التقرير إلى أن نقص الإجراءات الأمنية اللازمة لإدارة الهويات الآلية يمثل تهديدًا كبيرًا لأمن المؤسسات، إذ يُمكن للقراصنة استغلال هذه الثغرات للوصول إلى البيانات الحساسة والأنظمة الحيوية.

 وتضمنت النتائج الأساسية للتقرير ما يلي:

  • شهدت 99% من المؤسسات في دولة الإمارات حوادث أو أكثر تتعلق بخروقات الهوية خلال العام الماضي.
  • كانت هويات الآلات العامل الرئيسي وراء زيادة عدد الهويات في المؤسسات في الإمارات، ويعتبرها الأشخاص المستطلعة آراؤهم أكثر أنواع الهويات خطورة.
  • توقعت 94% من المؤسسات في الإمارات أن تتضاعف الهويات ثلاث مرات خلال الاثني عشر شهرًا القادمة.
  • عبّرت 28% من الشركات في الإمارات عن قلقها بشأن سلسلة توريد البرمجيات، معتبرةً إياها مصدر قلق رئيسي في إطار الحفاظ على أمن الهويات الآلية.

وعلق مات كوهين، الرئيس التنفيذي لشركة (سايبر أرك)، قائلاً: “إن المبادرات الرقمية التي تعمل على تطوير المؤسسات ستؤدي بالتأكيد إلى ظهور موجات من الهويات البشرية والآلية.

ونظرًا لاحتياج العديد من هذه الهويات إلى وصول حساس أو متميز، فمن الضروري أن تفهم الشركات في الإمارات العربية المتحدة بوضوح طبيعة هذا الوصول ونطاق السطح المعرض للهجوم الذي يمثله.

إذ أن الانتهاكات المتعلقة بالهوية تؤثر في جميع المؤسسات تقريبًا، والتي تعرضت معظمها لعدة هجمات ناجحة. ولمواجهة نطاق التهديدات المتزايد المتعلقة بالهوية، والتي يتم تنفيذها من قبل مجموعة متنوعة من الجهات التخريبية، من الضروري بناء قدرة المقاومة لدى هذه المؤسسات على أساس نموذج أمني إلكتروني جديد يضع أمن الهويات في صلب اهتمامه”.

 الذكاء الاصطناعي بمثابة سلاح محوري في معركة الأمن الإلكتروني.

أوضح تقرير سايبر أرك حول مشهد التهديدات لعام 2024 أن كافة المؤسسات في الإمارات – 100% من المؤسسات التي تم استطلاع آرائها – تعتمد على الذكاء الاصطناعي في جهودها لحماية الأمن الإلكتروني.

علاوة على ذلك، يتنبأ التقرير بزيادة حجم وتعقيد الهجمات المتعلقة بالهوية، نظراً لسعي الجهات التخريبية إلى تعزيز قدراتها، بما في ذلك استخدام مختلف الأساليب والتقنيات البرمجيات الخبيثة وهجمات التصيد الاحتيالي التي تستخدم الذكاء الاصطناعي.

وأشار التقرير في نتائجه ذات الصلة إلى أن أغلب المشاركين في الاستطلاع كانوا واثقين من أن أساليب التزييف العميق التي تستهدف مؤسساتهم لن تقوم بخداع موظفيهم.

 وشملت النتائج المتعلقة بهذه المسألة ما يلي:

  • استخدمت كل المؤسسات التي شاركت في الاستطلاع في دولة الإمارات أدوات معززة بتقنيات الذكاء الاصطناعي كجزء من أنظمة حماية الأمن الإلكتروني لديها بشكل أو بآخر، حيث استعانت نسبة 35% منها بالذكاء الاصطناعي لإجراء تحليلات متقدمة، بينما لجأت نسبة 31% منها إلى الذكاء الاصطناعي لمعالجة التحديات المتعلقة بمهارات وموارد الأمن الإلكتروني.
  • توقع 99% من المشاركين في استطلاع في الإمارات أن تساهم الأدوات المدعمة بالذكاء الاصطناعي في خلق مخاطر إلكترونية تشمل البرمجيات الضارة وهجمات التصيد المدعومة بالذكاء الاصطناعي، وتسريب البيانات من نماذج الذكاء الاصطناعي المخترقة، وعمليات الاحتيال بالتزييف العميق.
  • أفادت نسبة 83% من المشاركين في الاستطلاع بأنهم يثقون في قدرة موظفي مؤسساتهم على كشف أساليب التزييف العميق التي تهدف إلى انتحال شخصيات القيادات المؤسسية.
  • شهدت 97% من المؤسسات التي جرى الاستطلاع في الإمارات اختراقًا ناجحًا لهوية الأفراد بسبب عمليات التصيد الاحتيالي النصّي أو عبر المكالمات الهاتفية.

Continue Reading

أخبار تقنية

سلطنة عمان تدعم الأمن السيبراني مع معهد سانز في برنامج تدريبي جديد

Avatar of هند عيد

Published

on

sans muscat june 2024 780x470 1

تعزيز الأمن السيبراني في سلطنة عمان: معهد سانز ينظم برنامجًا تدريبيًا في مسقط الشهر القادم.

تعزيز الأمن السيبراني في سلطنة عمان.. معهد سانز يقيم برنامجًا تدريبيًا في مسقط الشهر المقبل

أعلن معهد سانز التدريبي، المنظمة العالمية الرائدة في تدريب واعتماد محترفي الأمن السيبراني، عن تنظيم فعالية (سانز مسقط يونيو 2024). SANS Muscat June 2024  ، في فندق كيمبنسكي مسقط خلال الفترة من 1 إلى 6 يونيو المقبل.

وتهدف هذه الفعالية إلى تزويد العاملين في  مجال الأمن السيبراني  بالمهارات البنيوية الضرورية لحماية مؤسساتهم من التهديدات السيبرانية الحالية والمستجدة، سواء في نظام التحكم الصناعي أو عبر البنية السحابية  .

 أهمية الأمن السيبراني في سلطنة عمان

تُولي سلطنة عمان الأمن السيبراني يحظى باهتمام كبير، حيث تحتل المرتبة الثالثة على المستوى العربي والحادية والعشرين على المستوى العالمي من بين 193 دولة في مؤشر الأمن السيبراني العالمي.

من المتوقع أن تصل قيمة سوق الأمن السيبراني في عمان إلى 58 مليون دولار أمريكي مع حلول عام 2025 ويعود هذا الازدهار إلى التوسع المتواصل في تقديم الخدمات.

إنترنت الأشياء وزيادة وتيرة الهجمات الإلكترونية التي تستهدف القطاعات الحيوية مثل: الخدمات المالية والرعاية الصحية، ذلك لأنها قطاعات رقمية تقوم بنقل البيانات الحساسة والعمليات الحرجة عبر الإنترنت.

وفي هذا السياق، صرّح ند بلطه جي، المدير التنفيذي للشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، قائلاً: “إن التزام سلطنة عُمان بتعزيز إطار عمل الأمن السيبراني يتجلى من خلال ترتيبها المتقدم في هذا المجال والنمو المتوقع للقطاع. بفضل إعطاء الأولوية لتأمين الخدمات الرقمية وحماية القطاعات الحيوية من الهجمات السيبرانية، تعزز السلطنة مكانتها الرائدة في هذا المجال على المستويين الإقليمي والعالمي. البرامج التدريبية مثل (سانز مسقط يونيو 2024) والمبادرات التي يقدمها المركز الوطني للسلامة المعلوماتية في عُمان تهدف إلى تثقيف المعنيين في القطاعين العام والخاص وتعريفهم بأفضل الممارسات السيبرانية. ويهدف ذلك ليس فقط إلى تعزيز الموقف الأمني للسلطنة، بل أيضًا تمكين المواطنين من العمل بفاعلية لتحقيق رؤية عمان 2040 التي تُولي أهمية كبيرة للأمن السيبراني كركيزة أساسية للتنوع الاقتصادي والسلامة المالية.”

 برنامج الفعالية:

يتضمن برنامج سانز مسقط لشهر يونيو 2024 دورتين تدريبيتين متخصصتين تُقدَّمان عبر التدريب المباشر والتدريب الافتراضي المتزامن، وهما:

  • دورة (SEC401).. مفاهيم الأمن الأساسية، والشبكات، والنقاط النهائية، والبنية السحابية.
  • دورة ICS410.. أساسيات الأمن ICS/SCADA.

تُعتبر دورة (SEC401) دورة أساسية لكل العاملين في مجال أمن المعلومات، إذ تزودهم بالمعرفة الأساسية حول أمن الشبكات، والدفاعات السحابية، وأمن النقاط النهائية.

بغض النظر عما إذا كان المشاركون جددًا في مجال أمن المعلومات أو لديهم خبرة متخصصة فيه، فإن دورة SEC401 ستزوّدهم بالمهارات الأساسية في أمن المعلومات والأساليب الضرورية لحماية المعلومات الحساسة والأصول التقنية في البنية التحتية المادية وتأمينها.

تركز دورة (ICS410) على أنظمة التحكم الصناعي وأمن (SCADA)، وهي جوانب أساسية للبنية التحتية في عالمنا الحالي. يتعلم المشاركون من خلالها كيفية تطبيق الممارسات المتخصصة في الأمن السيبراني وتقديم الدعم الفوري لعمليات إنترنت الأشياء والتقنيات التشغيلية المستخدمة في أنظمة التحكم.

ينظم معهد سانز التدريبي فعالية “أمسية المجتمع” في مسقط بتاريخ 3 يونيو 2024 تحت عنوان: “كشف الأسرار.. استكشاف الجوانب المتعلقة بالتوقيت في هجمات PulseView والقنوات الجانبية”، والتي سيقدمها مونتا إلكنز، الذي يعتبر مدربًا معتمدًا لدى معهد سانز. تهدف الفعالية إلى تعريف المشاركين بفن قرصنة الأجهزة، مع التركيز بشكل خاص على PulseView، واستعراض الأساليب التي تسهم في الحماية من خلال واجهة المستخدم.

 

Continue Reading

Trending