fbpx
Connect with us

تكنولوجيا الفضاء

الإعلانات تصل الفضاء

Published

on

ستقوم شركة مستحضرات التجميل Estee Lauder – بدفع 128$ ألف دولار لوكالة الفضاء الأميركية (NASA)، من أجل إرسال مستحضراتها وتصويرها لأغراض إعلانية من قبل رواد الفضاء في المحطة الفضائية الدولية (ISS). وقد صرح رئيس Estee Lauder أنهم يرغبون بأن يكونوا أول شركة تجميل تعلن في الفضاء.

أثار هذا الخبر فضولي قليلاً (وامتعاضي كثيرًا). فنحن نغرق في الإعلانات في كل مكان، من صفحات الإنترنت وحتى الشوارع، وصفحات المجلات.

لطالما كانت السماء والنجوم مهربًا لأعيننا، من هذا التلوث البصري، فهل تشكل هذه الخطوة بداية للنهاية؟

في ليلة جميلة…
تخيل معي أنها ليلة مقمرة، والجو جميل جدًا، وقررت أن تأخذ زوجتك في نزهة لطيفة (أو لعلها أجبرتك على ذلك). بعد أن تعثروا على المكان المناسب، وأثناء جلوسكما على أحد مقاعد الحديقة (أو المطعم)، تقرر أن تظهر لها جانبك الرومانسي (الذي اختفى من أيام الخطوبة). وبينما هي شاردة في أفكارها (أو في سناب شات) تحاول لفت انتباهها وتستحضر الجملة الشهيرة من أغنية سعد عبدالوهاب “وشك ولا القمر”. وحين تطالع القمر تجد “وش القمر” يظهر إعلاناً لحفاظات الأطفال.

قد تعتقد أن المشهد الذي تحدثت عنه هو مشهد من مسلسل خيالٍ علمي مبتذل، وقد تفاجئ بأن فكرة الإعلان في الفضاء سبق وأن طرحت من قبل عدة شركات.

محاولات إعلانية روسية، يابانية، أميركية
ففي 2019 أعلنت شركة StartRocket عن نيتها إطلاق لوحة إعلانية في سماء الأرض لتعرض لك إعلانات على شكل شعارات للشركات مثل كوكاكولا وماكدونالدز.

ستتكون هذه اللوحة الإعلانية من مجموعة من الأقمار الصناعية، ستستقر على ارتفاع 450 كيلومتر وتترتب على شكل شاشة عرضية،وستعرض مابين 3 إلى 4 رسائل وشعارات إعلانية يومياً حول العالم.

لحسن حظنا أن الشركة تلقت الكثير من الرسائل والنقد دفعها إلى إلغاء مخططاتها كليًا، ولكنني لا أعتقد أنها ستكون المرة الأخيرة التي تخطر فيها هذه الفكرة على بال أحد، وفي المرة القادمة قد لا يكون صاحب القرار متفهماً للدوافع الإنسانية (ربما لأنه سيكون من سكان المريخ).

وقبل المحاولة الروسية فكرت شركة ispace اليابانية أن تستفيد من عرباتها التي سترسلها إلى القمر من أجل الإعلانات ولكن بطريقة أقل “بشاعة”. فكرتهم تلخصت في بناء شاشة عرض أو لوحة إعلانات بسيطة مدمجة بالعربات الفضائية التي ستهبط على القمر ومن ثم يعرض إعلان الشركة على هذه اللوحة ويتم تصويره وإرساله للأرض، والفكرة هنا أن يستخدم الفضاء والأرض كخلفية للإعلان، لكن الشركة لم تقم بذلك حتى الآن.

أما المحاولة التي أدت إلى رد فعل قانوني فكان عندما أرادت شركة Space Marketing أن تقوم بإطلاق بالون إعلاني يحلق على ارتفاع يسمح لكل سكان العالم بمشاهدته، وكان من المخطط أن يستمر هذا البالون في الدوران لمدة 15 يوم قبل أن يهبط، ولم يستمر المخطط بسبب المخاطر التي حذر منها العلماء، والمشاكل التي كان سيتسبب بها، مثل التأثير على الأقمار الصناعية الأخرى.

هذه المحاولة دفعت الولايات المتحدة إلى استصدار قانون يمنع أن يتم الإعلان في الفضاء بأي شكل من الأشكال، ومنع استصدار أي رخص تتيح للشركات أن تعلن في الفضاء.

ولكن…
لو عدنا إلى خبر شركة StartRocket الروسية فحين قيل لمدير الشركة أن الإعلان في الفضاء مخالف للقانون، أجابهم بأن هذا القانون ينطبق على الشركات الأميركية فقط، وهنا تكمن المشكلة. بحسب معاهدة الأمم المتحدة لعام 1967 فإن أحد البنود توضح أن الفضاء ملكية مشاعة، ولا توجد سلطة لأي دولة كانت في الفضاء، ولا يحق لأي دولة أن تضع يدها وتعلن ملكيتها لأي كوكب، جرم إلخ إلخ.

تستطيع أي شركة في العالم أن تستكمل التجربة التي تود الشركة الروسية القيام بها، ولن تواجه أي مشاكل قانونية – إلا في بلدها بالطبع – ولعلنا لن نتقبل فكرة الإعلانات في الفضاء ولكن حين تتحول أعين الناس إلى الفضاء بكثرة، وتكثر الرحلات السياحية من الأرض إلى القمر والمريخ، فتوقع أن تشاهد إعلان “بقلاوة فيچا الكبير” أثناء رحلتك إلى المستعمرة 83 على المريخ.

 

نقلا عن موقع “عالم التقنية”

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تكنولوجيا الفضاء

تذبذب في دوران القمر يؤدي لفيضانات غير مسبوقة (صور)

Published

on

على مدى أجيال طويلة، كان الناس يراقبون القمر بحثًا عن علامات على حدوث تغيرات في الطقس ويعتقدون أن “القمر الشاحب يعني أن السماء ستمطر، والقمر الأحمر يعني هبوب عواصف، والقمر الأبيض يعني أنه لن تكون هناك أمطار أو ثلوج”. وبالفعل، ثبت أن القمر يؤثر على مناخ الأرض وأنماط الطقس بعدة طرق دقيقة.

حقيقة تأثير القمر على الأرض:

ومع ذلك، فإن الأنشطة التي تحدث على سطح القمر وتأثيرها على الأرض غير مفهومة تمامًا. ويكمن التحدي الآن في التمييز بين ما هو أسطورة وخرافات وبين التأثير الحقيقي للقمر على كوكب الأرض.

ويمكن رؤية التأثير الأكثر وضوحًا للقمر على الأرض في المد والجزر في المحيطات. فبينما تدور الأرض حول نفسها كل يوم، فإن جاذبية القمر تسحب الماء الموجود على أقرب جانب من الأرض نحو القمر، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع المياه.

وترتفع مياه البحر على الجانب الآخر أيضًا بسبب قوة الطرد المركزي الناتجة عن دوران الأرض. وتدور الأرض تحت هذه الانتفاخات المائية، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع المد والجزر مرتين بالشكل الذي نراه كل يوم.

وكل 18.6 سنة “يتذبذب” مدار القمر بين حد أقصى وحد أدنى بمقدار زائد أو ناقص خمس درجات بالنسبة إلى خط استواء الأرض. وتسمى هذه الدورة، التي جرى توثيقها لأول مرة في عام 1728، الدورة العقدية القمرية.

وعندما يميل المستوى القمري بعيدًا عن المستوى الاستوائي، يصبح المد والجزر على الأرض أصغر. وعندما يكون مدار القمر أكثر تماشيًا مع خط استواء الأرض، فإن المد والجزر يصبحا أكبر.

وتقول وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) إن ارتفاع منسوب مياه البحر بسبب تغير المناخ، جنبًا إلى جنب مع تأثير الدورة العقدية القمرية، سيؤدي إلى زيادة كبيرة في عدد فيضانات المد المرتفع خلال العقد الثالث من القرن الحالي.

أظهرت دراسة جديدة لوكالة ناسا أن التذبذب في دورة مدار القمر قد يتسبب في حدوث فيضانات مدمرة في الولايات المتحدة في العقد المقبل.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، سيشهد كل ساحل أمريكي زيادة سريعة في فيضانات المد والجزر المرتفعة؛ إذ إن ارتفاع مستويات سطح البحر الناجم عن الاحتباس الحراري سيزداد سوءًا بسبب التغيير في سحب القمر للمد والجزر.

فيضانات في مدن أمريكية

وستلحق فيضانات المد المرتفع الفوضى بالمدن الساحلية الأمريكية، وبدءًا من منتصف الثلاثينيات من القرن الحالي، بما في ذلك بوسطن ولا جولا في كاليفورنيا؛ سانت بطرسبرج فلوريدا؛ وحتى هونولولو، حيث تصطف الأسباب الفلكية والمحيطية للفيضانات.

وتأتي هذه الفيضانات – المعروفة أيضًا باسم الفيضانات المزعجة أو فيضانات النهار المشمس – نتيجة عن ارتفاع المد والجزر.. وليس بسبب العواصف والأعاصير الكبيرة، وهي تزداد سوءًا بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر، الذي يتسبب في ذوبان الأنهار الجليدية والصفائح الجليدية بسبب تغير المناخ.

وستزداد المشكلة سوءًا في منتصف عام 2030 لأن التذبذب المنتظم في دورة مدار القمر سيؤثر على جاذبيته في المحيطات، ففي نصف دورة القمر التي تبلغ 18.6 عام، يتم قمع المد والجزر: المد والجزر المرتفع أقل، بينما المد والجزر المنخفضة أعلى من المعتاد. في النصف الآخر، يرتفع المد والجزر وينخفض المد والجزر.

ويتسبب توافق دورة القمر وارتفاع مستوى سطح البحر العالمي، في ارتفاع منسوب المد والجزر حيث قال الفريق العلمي لتغيير مستوى سطح البحر، التابع لناسا، إن التأثيرات المجمعة ستؤدي إلى “قفزة في أعداد الفيضانات على جميع سواحل البر الرئيسي للولايات المتحدة تقريبًا، هاواي وجوام”.

وقال الباحث في جامعة هاواي فيل طومسون إن “التراكم بمرور الوقت سيكون له تأثير ملحوظ ” مضيفا بأنه “لن يستمر أي عمل في حالة فيضان المياه 10 أ 15 مرة شهريا إذ سيفقد الناس وظائفهم لأنهم لا يستطيعون الوصول إلى أماكن العمل وستصبح آبار الصرف الصحي مشكلة صحية عامة ”

Continue Reading

تكنولوجيا الفضاء

صور جديدة لكوكب المريخ.. سلاسل جبال كبيرة وتضاريس صخرية

Published

on

أصبح الكوكب الأحمر أقل غموضًا بعض الشيء بالنسبة إلى سكان الأرض وذلك بفضل الصور التي تنشرها وكالة ناسا والتي يلتقطها الروبوت “كوريوسيتي” في مهمته الحالية على سطح المريخ.

وتكشف صور جديدة أرسلها الروبوت، عن وجود تضاريس جبلية متعرجة على سطح المريخ. ووفق وكالة الفضاء الأميركية، صعدت العربة الجوالة فوق جبل يُطلق عليه اسم Mount Sharp. ويبلغ ارتفاع الجبل 5 أميال مع حوض يبلغ عرضه 96 ميلًا بالقرب من “فوهة غيل”.

والتقطت الصور في أوائل شهر يوليو، لكن الوكالة لم تنشرها إلّا حاليًا. وتظهر اللقطة البانورامية لروبوت “ناسا” المزيد من تضاريس الكوكب الأحمر الصخرية، وسلاسل الجبال الكبيرة.

وتساعد هذه العينات العلماء على اكتشاف تاريخ التضاريس على المريخ. ويقول علماء “ناسا” إن هذا الموقع يقع في منطقة تحتوي على معادن طينية غنية كما أنها مليئة بمادة السلفات. بالإضافة إلى أن الصخور ورواسب الطين تشير إلى احتمال وجود المياه في المكان خلال زمن معين في الماضي.

وقال أبيجيل فريمان، العالم في مشروع “كيوريوسيتي”، بالمختبر التابع لناسا جنوب كاليفورنيا: “ستبدأ الصخور في إخبارنا كيف تغير هذا الكوكب الذي كان رطبًا في يوم من الأيام إلى المريخ الجاف اليوم. وعن مدة حياة البيئات الصالحة للسكن حتى بعد حدوث ذلك”.

Continue Reading

تكنولوجيا الفضاء

شركة ڤيرجين ترسل مؤسسها إلى حافة الفضاء

Published

on

أصبح ريتشارد برانسون أول شخص يذهب إلى الفضاء على متن صاروخ ساعد تمويله.

وحلقت طائرة الفضاء الأسرع من الصوت التي طورتها شركته، فيرجين غالاكتيك Virgin Galactic، في السماء فوق نيو مكسيكو وعلى متنها برانسون وثلاثة من زملائه من أفراد الطاقم.

واستقل برانسون – جنبًا إلى جنب مع موظفي فيرجين غالاكتيك بيث موسيس وكولين بينيت وسيريشا باندلا والطياران ديف ماكاي ومايكل ماسوتشي – طائرة SpaceShipTwo، وهي طائرة مجنحة بمحرك صاروخي واحد أمضت الشركة ما يقرب من عقدين من الزمن في تطويرها.

Continue Reading

Trending