fbpx
Connect with us

أخبار الاختراقات

نصائح مهمة لحماية خصوصيتك على الإنترنت

Avatar of Mustafa Abdo

Published

on

Screenshot 135

نصائح مهمة لحماية خصوصيتك على الإنترنت، من مواقع الشبكات الاجتماعية إلى الخدمات المصرفية عبر الإنترنت ، تغلغل الإنترنت بالفعل في حياتنا بشكل لم يسبق له مثيل . اليوم ، بالإضافة إلى أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة ، نقوم أيضًا بالاتصال بالإنترنت على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية ومعظم الأجهزة المحمولة الأخرى.

لهذا السبب ، من المهم بشكل متزايد بالنسبة لنا معرفة الطرق الصحيحة لحماية خصوصيتنا عندما نكون على اتصال.

قد يشعر البعض منا أن الخصوصية على الإنترنت مجرد وهم لأن مواقع الويب أمنة بمهارة لدرجة أننا لا نعرف حتى ما جمعوه عنا.

قد يكون هذا صحيحاً ، لكن عدم اليقين هذا هو سبب أفضل لنا لنأمن أنفسنا من الهجمات المحتملة للخصوصية .

هل هناك أي شيء آخر يمكننا القيام به للبقاء آمنين أثناء تصفحنا ، بصرف النظر عن الأساسيات ، مثل عدم مشاركة كلمات المرور مع الآخرين أو عدم تقديم الكثير من المعلومات الشخصية على ملفنا الاجتماعي ، وما إلى ذلك؟

فيما يلي نصائح مهمة لحماية خصوصيتك على الإنترنت

تشغيل التصفح الخاص

تستخدم العديد من مواقع الإنترنت تقنيات مثل ملفات تعريف الارتباط لالتقاط عنوان بروتوكول الإنترنت (IP) لجهاز كمبيوتر معين قبل جمع المعلومات حول الأنشطة عبر الإنترنت.

بخلاف استخدام هذه البيانات لمساعدتهم على تقديم خدمات محسّنة وشخصية للمستخدمين وفهم سلوكيات زوار مواقعهم بشكل أفضل ، يمكنهم أيضاً بيع مثل هذه “الملفات الشخصية الرقمية” إلى الأطراف المهتمة لإجراء أبحاثهم التسويقية الخاصة ، دون موافقتنا المسبقة.

لمعالجة القلق المتزايد بشأن تعرض خصوصيتنا للخطر بسبب مثل هذه الأعمال ، قامت متصفحات الويب الرئيسية مثل Internet Explorer و Google Chrome و Mozilla Firefox بدمج إعداد “التصفح الخاص” في أحدث إصداراتها.

ببساطة ، يمكنك منع تخزين ملفات تعريف الارتباط (بالإضافة إلى تفاصيل أخرى مثل محفوظات الاستعراض وملفات الإنترنت المؤقتة) في أجهزة الكمبيوتر الخاصة بك عن طريق مواقع الويب ، وبالتالي تقليل احتمالية حدوث جمع غير مصرح به للمعلومات حول كيفية تصفحك للشبكة.

تم توفير ميزة الأمان هذه في Safari 2.0 منذ 2005 ، و Mozilla Firefox 3.1 و Google Chrome 1.0 في 2008 ، و Edge / Internet Explorer 8 من 2009.

يجب أن يكون تشغيل الوضع الخاص في متصفحك (حتى على هاتفك الذكي) هو خط دفاعك الأول عند التصفح عبر الإنترنت.

إخفاء عنوان IP الخاص بك

نظراً لأنه لا يزال من الممكن لمواقع الويب ربط عنوان IP الخاص بالمواقع التي يزورها ، فلا يزال من الممكن تتبعك (بواسطة مزود خدمة الإنترنت الخاص بك ، على سبيل المثال) بناءً على عنوان IP الخاص بك.

بطريقة ما ، يشبه عنوان IP الخاص بك بصمة إصبعك في الكون عبر الإنترنت حتى لا تترك أي بصمات وراءك بغض النظر عن المواقع التي تزورها.

لاحظ ، مع ذلك ، أن بعض بروكسيات الويب  لديها سياسات أمنية مشكوك فيها وقد تتمكن من الوصول إلى نفس البيانات التي ترغب في الاحتفاظ بها لنفسك. قم بأبحاثك الخاصة قبل استخدامها.

مع استخدام بروكسيات الويب أو Tor في أنه يمكنك تجاوز المواقع التي حظرها مزود خدمة الإنترنت (إن وجدت).

تسجيل الخروج

إليك حقيقة مقلقة حول Facebook أريد مشاركتها معك ، يمكن لـ Facebook تتبع النشاط عبر الإنترنت للمستخدمين الذين يظلون مسجلين الدخول إلى حساباتهم على Facebook .

هذا يعني أنه إذا تركت علامة تبويب Facebook مفتوحة على متصفحك أثناء تصفحك في مكان آخر ، فيمكن لصفحات الويب التي تحتوي على الزر “أعجبني” تتبع البيانات حول أنشطتك وتجميعها (حتى إذا لم تقم بالنقر فوقها).

الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أنهم لم يعودوا يفعلون ذلك من خلال نظام تتبع ملفات تعريف الارتباط التقليدي حيث تكون هويتك في أفضل الأحوال عنوان IP مجهول ؛ بدلاً من ذلك ، فإنهم يعتمدون الآن على معرف مستخدم Facebook الفريد الخاص بك .

نصائح مهمة لحماية خصوصيتك على الإنترنت

نصائح مهمة لحماية خصوصيتك على الإنترنت

 

بمعنى آخر ، يمكن أيضاً مراقبة نشاطك عبر الإنترنت باستمرار عبر منصات مختلفة حيث يمكن تسجيل الدخول إلى حسابك على Facebook عبر أي جهاز متصل بالإنترنت.

يدر عمالقة الإنترنت مثل Facebook و Amazon و Google عائدات كبيرة من الإعلانات والمعلومات التي يحصلون عليها منا لا تقدر بثمن لاستراتيجياتهم.

هذا سبب إضافي لتوخي الحذر بشأن كيف يمكنهم بمهارة سلبنا خصوصيتنا لمصلحتهم الخاصة.

في الوقت الحالي ، من الأفضل أن تتذكر تسجيل الخروج في كل مرة تنتهي فيها من مواقع الشبكات الاجتماعية أو أي حسابات رئيسية أخرى مثل Google.

ابق على اطلاع على سياسات الخصوصية

تحتوي معظم مواقع الويب التي تصادفها على سياسات خصوصية متاحة للزوار ، تشير إلى المعلومات التي يجمعونها من جهاز الكمبيوتر الخاص بك ومن سيشاركون ذلك معه.

لأن هذه السياسات عادة ما تكون طويلة ومليئة بالمصطلحات ، فإن الناس لا يقرأونها على الإطلاق.

يفترض معظم المستخدمين عن طريق الخطأ أن وجود سياسة  الخصوصية على الموقع الذي يزورونه يعد أمراً جيداً مثل حماية خصوصيتهم.

الحقيقة هي أن السبب وراء امتلاك موقع ويب لسياسة خصوصية يرجع عادةً إلى رغبتهم في توضيح (بأكبر قدر ممكن من الوضوح) إلى أي مدى سيذهبون فقط لحماية خصوصية المستخدمين ، وذلك لإعذار أنفسهم لانتهاك السياسة ذاتها  .

بدلاً من ذلك ، أقترح عليك على الأقل قراءة سياسات المواقع التي تشتري منها المنتجات عبر الإنترنت .

ينطبق هذا أيضاً على الشبكات الاجتماعية أو أي مواقع أخرى تزورها بشكل متكرر أو تفكر في الانضمام إليها.

حتى نرى محاولات لتبسيط سياسات الخصوصية للأشخاص العاديين مثلك ومثلي ، كل ما يمكننا فعله هو الاطلاع عليها بإيجاز وقراءة التفاصيل الدقيقة.

أيضاً ، كن على اطلاع دائم بالتغييرات التي تم إجراؤها على عضوياتك الحالية في مواقع الشبكات الاجتماعية مثل Facebook (المعروف بشكل خاص بإجراء تغييرات منتظمة على سياسة الخصوصية الخاصة به).

ملاحظات

وفقاً لمفوض المعلومات والخصوصية ، يجب عليك مراعاة هذه الأسئلة الخمسة عند التفكير في احتياجات الخصوصية الخاصة بك:

  • من يريدها ومن سيكون له حق الوصول إليها؟
  • لماذا يريدون ذلك؟
  • ما الذي ستستخدمه؟
  • أين سيتم تخزين معلوماتك؟
  • متى سيتم استخدام معلوماتك ومتى سيتم التخلص منها؟

عندما تصادف مواقع أو أي تغييرات بسياسات الخصوصية التي لا توافق عليها ، اسأل نفسك عما إذا كنت حقاً بحاجة إلى العضوية .

قد لا يترددون في مشاركة معلوماتك الشخصية مع المعلنين وشركائهم ، لكنك تقلل من خسائرك إذا قمت بتسريب تفاصيل أقل عن أنفسكم لكي يكشفوا عنها.

استخدم متصفح خاص بدلاً من Google

إذا كنت لا تزال قلقًا بشأن تتبع Google لاستعلامات البحث الخاصة بك وإنشاء ملف تعريف لجميع أنشطتك عبر الإنترنت حتى أثناء استخدام وكلاء الويب ، فجرّب StartPage  محرك البحث الأكثر خصوصية في العالم

يمكنك استخدامه كما تفعل مع محرك بحث Google ، باستثناء أن StartPage قد أوضح في بيان الخصوصية أنه لا يسجل عناوين IP أو يتتبع عمليات البحث .

انه  يحصل على نتائج البحث من Google ولكنه يعمل كوسيط بينك وبين Google حتى تظل مجهول الهوية .

إذا كنت تمتلك جهاز iPhone أو iPod Touch أو iPad يعمل بنظام iOS 4.3 أو إصدار أحدث ، فيمكنك أيضاً تنزيل تطبيق Startpage Search لتلبية احتياجات التصفح الخاصة بك.

إصدار Android قيد التطوير حاليًا.

احذر من نقاط اتصال Wi-Fi المفتوحة

إذا كنت مكانك ، فلن أكون سريعاً في الاتصال بنقطة اتصال Wi-Fi مفتوحة، بشكل افتراضي ، لا يوجد تشفير لمصادر Wi-Fi المفتوحة في المناطق العامة ، مما يعني أن شخصاً ما بالقرب من موقعك يمكنه التقاط البيانات التي تنقلها عبر الإنترنت مثل كلمات المرور والحسابات المصرفية ورسائل البريد الإلكتروني.

استخدام كلمات مرور مختلفة

يزداد هذا الأمر سوءاً إذا قمت بإعادة استخدام نفس كلمات المرور لجميع حساباتك على الإنترنت لأن هذا يعني أن المتسلل يحتاج فقط إلى رؤيتك تقوم بتسجيل الدخول إلى حساب واحد حتى يتمكن من الوصول إلى الباقي.

احمي نفسك

  1. قم بإيقاف تشغيل مشاركة الملفات على جهازك أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك
  2. قلل الذهاب إلى المواقع التي تحتاج فيها إلى تسجيل الدخول إلى حسابك (مثل مواقع الشبكات الاجتماعية أو رسائل البريد الإلكتروني أو الخدمات المصرفية عبر الإنترنت)
  3. إذا كان عليك استخدام رسائل البريد الإلكتروني ، فقم بتشفيرها باستخدام SSL أو TSL
  4. تأكد من الاتصال بالقنوات الآمنة (العناوين التي تبدأ بـ “https”) إذا كان عليك تسجيل الدخول إلى موقع ما
  5. للحصول على أفضل حماية ، قم بإعداد VPN (شبكة افتراضية خاصة).

كانت هذه نصائح مهمة لحماية خصوصيتك على الإنترنت، لمتابعة المزيد من النصائح لا تنس زيارة موقعنا يوميا

ajax loader

أحب الكتابة عن التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية والتسويق عبر الإنترنت. كنت أعمل كمسوق إنترنت بدوام كامل ، وأكسب المال بينما أعيش حياتي بشروطي الخاصة ، قمت أيضاً بتدريب الأشخاص الآخرين لتحقيق النجاح والربح من الإنترنت.

أخبار الاختراقات

تحذير .. إضافات متصفح كروم قد تشكل مخاطر أمنية عالية

Avatar of عمر الشال

Published

on

best chrome

وجد بحث جديد بأن إضافات متصفح الويب كروم، التي تُستخدم عادةً للزيادة من قدراته، قد تمثل في واقع الأمر خطرًا أمنيًا كبيرًا.
ونشرت شركة حماية البيانات Incogni حديثًا تقريرًا استندت فيه إلى تحليل 1,237 إضافة من إضافات متصفح كروم التابع لشركة جوجل، والمتاحة للتنزيل من متجر Chrome Web Store.
وحسب التقرير، فإن ما يقرب من نصف الإضافات (48.66 في المئة) التي خضعت للتحليل تعاني من خطر أمني عالٍ أو عالٍ جدًا، مما يعني أنه من المرجح جدًا أن تكون تُخزن بيانات حساسة ومميزة لهوية المستخدمين.
وذكرت Incogni في تقريرها أن أكثر من ربع الإضافات (27 في المئة) تجمع البيانات، وهو الأمر الذي كان مصدر القلق الأول للشركة.

Off the Hook warning message Google Chrome

ومن بين جميع الإضافات المختلفة المتاحة للتنزيل، تعد إضافات تصحيح الكتابة وتحسينها، مثل: Grammarly أكثر الإضافات المتعطشة للبيانات. وبلغت نسبة إضافات تصحيح الكتابة وتحسينها التي تجمع ما لا يقل عن نوع واحد من البيانات نحو 79.5 في المئة. وعلاوة على ذلك، فإن هذه الأنواع من الإضافات تجمع معظم أنواع البيانات، وهي في المتوسط 2.5 من أنواع بيانات.

وترى شركة Incogni أن إضافات تصحيح الكتابة وتحسينها هي من بين أكثرها خطرًا؛ لأنها تطلب معظم الأذونات. كل هذا يجعلها تحمل واحدًا من أعلى درجات تأثير الخطورة، وهي: 3.7 من 5.
وإلى جانب إضافات الكتابة، فقد وُجِد أن إضافات فئة التسوق تساويها في مصدر الخطر، إذ إن ما يقرب من ثُلثي تلك الإضافات (64.9 في المئة) تجمع بيانات المستخدمين. ويبلغ متوسط خطورة هذه الفئة من الإضافات نحو 3.9 من 5، وهذا ما يجعلها الأشد خطورة بين جميع الإضافات.
وبالنظر إلى حقيقة أن بعض الإضافات لن تعمل على النحو الصحيح دون منحها الأذونات المناسبة، ومن تلك الأذونات، ما تصفه Incogni بالمخيفة، مثل: قراءة الحافظة وبيانات التصفح، فإنه من المهم لكل مستخدم أن يختار الإضافات التي مصدرها مطورون موثوق بهم.

وقال الباحثون لدى Incogni: “المطور الموثوق به هو أحد المطورين الذين يُشهد لهم بتطوير البرمجيات الخالية من المشكلات، ويحظون بتصنيفات عالية من المستخدمين”.
ويُعتقد أيضًا أنه حتى لو كان المطور موثوقًا به، فيجب على المستخدمين أن يكونوا يقظين؛ لأنه يمكن أن تتغير نوايا المطورين، كما أنه من السهل شراء أو التلاعب بالمراجعات والتقييمات باستخدام البرمجيات الآلية.

ajax loader

Continue Reading

تطبيقات وبرامج

احذفها فوراً .. جوجل تحظر 16 تطبيقا شهيراً على أندرويد

Avatar of عمر الشال

Published

on

spyware targets italy kazakhstan 770x487 1

أكثر من 20 مليون مستخدم “أندرويد” قامو بتحميل 16 تطبيقا من متجر “جوجل بلاي”، والتي كانت تخفي سرا برامج ضارة

ملايين من مستخدمي نظام “أندرويد” قد يحتاجون إلى التحقق مجددا من هواتفهم بحثا عن أكثر من مجموعة من التطبيقات الخطيرة التي تم حظرها من متجر “جوجل بلاي”.

وقام أكثر من 20 مليون مستخدم “أندرويد” بتنزيل 16 تطبيقا من متجر “غوغل بلاي”، والتي كانت تخفي سرا برامج ضارة. وحُمّلت التطبيقات الشائعة، التي تم تنزيل أحدها أكثر من 10 ملايين مرة فقط، بسلسلة البرامج الضارة الجديدة Clicker التي يستخدمها المحتالون عبر الإنترنت للحصول على عائدات إعلانات غير قانونية.

واكتشف خبراء الأمن في McAfee هذا الخطأ الجديد، وأبلغوا “غوغل” بالنتائج التي توصلوا إليها مع حذف التطبيقات لاحقا من متجر “بلاي”.

وفي حديثه عن تهديد “أندرويد” الجديد، قال McAfee في منشور بالمدونة: “حدد فريق أبحاث McAfee Mobile مؤخرا برنامج Clicker الضار الجديد الذي تسلل إلى “غوغل بلاي”. وفي المجموع، تم تأكيد 16 تطبيقا كانت موجودة سابقا على “غوغل بلاي” تحتوي على حمولة ضارة مع 20 مليون منشأة مفترضة. وأخطر باحثو الأمن في McAfee غوغل، وجميع التطبيقات المحددة لم تعد متوفرة على “غوغل بلاي”. المستخدمون محميون أيضا بواسطة Google Play Protect”.

وكانت التطبيقات الأكثر شيوعا التي تحتوي على برنامج Clicker الضار هي الكاميرا عالية السرعة (أكثر من 10 ملايين عملية تنزيل) وSmart Task Manager/DxClean (أكثر من خمسة ملايين عملية تثبيت) وFlashlight + (أكثر من مليون مستخدم).

وسيواجه أي شخص قام بتنزيل تطبيق DxClean مفاجأة سيئة بشكل خاص، حيث ادعى التطبيق أنه يهدف إلى المساعدة في تحسين أداء الهاتف والتوقف عن مشاكل الإعلانات المزعجة – ولكنه فعل العكس تماما.

ajax loader

Continue Reading

أخبار تقنية

كلمات مرورك في خطر .. اختراق خدمة LastPass

Avatar of عمر الشال

Published

on

lastpass

أكدت شركة LastPass، المطورة لتطبيق مدير كلمات المرور العالمي، تعرض منصتها لحادثة أمنية خطيرة، وقد تسبب ذلك في تعرض حسابات أكثر 33 مليون شخص حول العالم للخطر، بعد أن تمكن الهاكرز من اختراق خوادمها التي تعد أشهر موقع عالمي لتخزين كلمات المرور.

اختراق خدمة LastPass

وقد أرسلت الشركة إخطارات لمستخدميه حول العالم، يخبرهم باختراق خدمة LastPass وتعرض الخدمة لـ “حادثة أمنية حديثة”، حيث استخدم “طرف غير مصرح له” حساب مطور مخترق للوصول إلى أجزاء من رمز مصدر مدير كلمات المرور و بعض المعلومات الفنية الخاصة بـ LastPass.

اختراق خدمة LastPass أشهر موقع لإدارة كلمات المرور

وفي رسالة إلى مستخدميها، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة LastPass، أن أحد المتسللين سرق مؤخًا شيفرة المصدر والمعلومات السرية بعد التسلل إلى النظام الأساسي الخاص بالتطبيق، ولكن التحقيق الذي تجريه الشركة لم يعثر على دليل على أنه تم الوصول إلى أي بيانات مستخدم أو كلمات مرور مشفرة.

وأوضح “الرئيس التنفيذي”، أن الشركة قد “نفذت إجراءات أمنية إضافية معززة”، بعد احتواء الخرق الذي رصدته قبل أسبوعين، ولم تعلق الشركة على المدة التي استغرقها الخرق قبل اكتشافه.

وقال المسؤول عن كلمة السر في بيان له، إن الشركة لا تعتقد أن المخترق قد تمكن من الوصول إلى أي من كلمات مرور المستخدمين المخزنة على المنصة، وأنه لا يتعين على المستخدمين اتخاذ أي إجراء لتأمين حساباتهم.

اختراق خدمة LastPass

وأوضحت شركة لاست باس، أن المتسللين تمكنوا من الوصول إلى النظام باستخدام حساب مطور واحد مخترق، حيث كشف التحقيق أن طرفًا غير مصرح له تمكن من الوصول إلى البرنامج الذي يستخدمه الموظفون لإنشاء وصيانة كلمات السر.

لاست باس هو تطبيق مجاني لإنشاء وإدارة كلمات المرور متوفر لمستخدمي هواتف أندرويد وآيفون، كما يقوم بإنشاء والحافظ على مجموعة متنوعة ومعقدة من كلمات السر الخاصة بحسابات المستخدمين بالعديد من الخدمات على الإنترنت، من بينها نتفليكس وGmail والعديد من الخدمات الأخرى، مما يمنح المستخدمين طريقة سريعة للوصول إلى معلومات تسجيل الدخول الخاصة بهم تلقائيا.

شاهد الفيديو لمعرفة طريقة تأمين حسابك على خدمة LastPass

ajax loader

Continue Reading

Trending