fbpx
Connect with us

أخبار تقنية

قمة الويب في فانكوفر تحل محل مؤتمر Collision في عام 2025

Avatar of عمر الشال

Published

on

Web Summit Vancouver

Web Summit، الشركة العالمية الرائدة في تنظيم الفعاليات التقنية، تعلن عن إطلاق حدث رئيسي جديد في أمريكا الشمالية في فانكوفر. ستقام أول قمة Web Summit في أمريكا الشمالية في فانكوفر، كندا في مايو 2025، مما يمثل نقلة نوعية لهذه الفعالية وينضم إلى قائمة متزايدة من الفعاليات الدولية التي تديرها الشركة التي مقرها دبلن.

ستحل قمة Web Summit فانكوفر محل مؤتمر Collision في تورونتو، الذي أصبح أسرع حدث تقني نمواً في أمريكا الشمالية. سيواصل الحدث الجديد مهمة الشركة في دعم وربط النظام البيئي للتكنولوجيا العالمية.

في العامين الماضيين، قدمت Web Summit ثلاثة أحداث جديدة، بما في ذلك Web Summit Rio في أمريكا الجنوبية، الذي جمع أكثر من 55,000 مشارك في أول عامين، وWeb Summit Qatar في الشرق الأوسط، الذي اجتذب 15,000 مشارك في عامه الأول. من المتوقع أن يجذب الحدث الرئيسي في لشبونة أكثر من 70,000 مشارك من أكثر من 150 دولة إلى لشبونة في نوفمبر. زادت المشاركة في فعاليات Web Summit بنسبة 51% منذ عام 2022، وبحلول نهاية العام، ستجذب أحداث 2024 أكثر من 160,000 مشارك.

تسعى Web Summit لتعزيز هذا النمو مع استلامها فانكوفر في مايو 2025. مع وجود أكثر من 11,000 شركة تقنية، أصبح قطاع التكنولوجيا الأسرع نمواً في المقاطعة. ينمو قطاع التكنولوجيا بمعدل ضعف الاقتصاد الكلي، وتحتل فانكوفر المرتبة الأولى في نمو الوظائف التقنية في أمريكا الشمالية. المدينة هي موطن لشركات ناشئة بارزة مثل Dapper Labs، وBlockstream، وTrulioo، وLayerZero Labs، وVisier، بالإضافة إلى شركات تقنية رئيسية مثل Salesforce، وApple، وAmazon.

“لا يسعنا الانتظار لجمع العالم التقني والسيطرة على المدينة العام المقبل. فانكوفر واحدة من أجمل المدن ولديها مجتمع تقني مزدهر يربط الأمريكتين وآسيا والساحل الغربي. حان الوقت لتحويل مؤتمر Collision إلى Web Summit. قضينا أوقاتاً مذهلة في تورونتو ونتطلع إلى مواصلة رحلتنا الكندية في فانكوفر،” قال بادي كوزغريف، مؤسس ومدير تنفيذي لشركة Web Summit.

“نحن الآن في أربع قارات ونسعى لإقامة شيء في إفريقيا قريباً، بينما نواصل طموحنا لربط العالم التقني وبناء مجتمعات هادفة ودائمة حول العالم،” أضاف.

“لدى كولومبيا البريطانية سجل حافل لمدة 30 عاماً في إنشاء وتطوير تقنيات عالمية المستوى، ونريد تعزيز قدرتنا على تسويق الابتكار وتحويل هذه النجاحات إلى ميزة تنافسية مستدامة لاقتصادنا الإقليمي،” قالت السيدة بريندا بيلي، وزيرة الوظائف والتنمية الاقتصادية والابتكار في كولومبيا البريطانية.

“تعمل PacifiCan على تعزيز مكانة كولومبيا البريطانية كمركز عالمي للابتكار والتكنولوجيا، مع مواهب وشركات متطورة جاهزة للنمو الدولي،” قال الوزير الفخري هارجيت س. ساجان، وزير الاستعداد للطوارئ والوزير المسؤول عن وكالة التنمية الاقتصادية للمحيط الهادئ في كندا (PacifiCan). “Web Summit فانكوفر تمثل فرصة تحوّلية للمنطقة وستخلق ظروفاً للنمو المستمر لسنوات قادمة.”

“كان مؤتمر Collision قصة نجاح رائعة لنظام التكنولوجيا في كندا. كان من المهم جداً لحكومتنا أن تظل Web Summit في كندا وأن تواصل فانكوفر البناء على ما تم إنشاؤه في تورونتو،” أضاف هارجيت.

جلب مؤتمر Collision تأثيراً اقتصادياً قدره 189 مليون دولار كندي لتورونتو على مدى آخر ثلاثة أحداث حضورية (2019، 2022، 2023)، ومن المتوقع أن يجلب 77 مليون دولار كندي في التأثير الاقتصادي الأسبوع المقبل. بدءًا من مايو المقبل، ستجذب قمة Web Summit فانكوفر آلاف المتحمسين للتكنولوجيا من جميع أنحاء العالم وستضخ مئات الملايين في الاقتصاد على مر السنين.

تتوقع Destination Vancouver أن تولد قمة Web Summit فانكوفر إنفاقاً مباشراً قدره 172 مليون دولار كندي وتأثيراً اقتصادياً إجمالياً قدره 279 مليون دولار كندي لكولومبيا البريطانية على مدى ثلاث سنوات. يمكن أن تصل التأثيرات الاقتصادية المباشرة لـ Web Summit إلى 200 مليون يورو سنوياً في مدن مثل لشبونة، حيث تستضيف الحدث الرئيسي.

لعبت Web Summit دوراً حاسماً في تعزيز المشهد التقني في مدن ودول مضيفة. منذ وصول Web Summit إلى لشبونة، نما اقتصاد الشركات الناشئة في البرتغال بشكل كبير، مما أثر على العديد من الشركات الناشئة الشابة للانتقال إلى لشبونة وفتح مكاتب لشركات كبرى مثل مرسيدس، Revolut، وGoogle.

“كنا نعلم أن فانكوفر هي المكان المناسب لـ Web Summit،” قال رويز شوين، رئيس ومدير تنفيذي لـ Destination Vancouver. “حدث تحويلي من هذا العيار سيستمر في بناء سمعتنا كمدينة مضيفة استثنائية ويعزز التنافسية العالمية لفانكوفر. وسيكون قوة اقتصادية – نتوقع أن تولد قمة Web Summit فانكوفر 172 مليون دولار في الإنفاق المباشر و279 مليون دولار في التأثير الاقتصادي الإجمالي لكولومبيا البريطانية في السنة الأولى.”

ستبني قمة Web Summit فانكوفر على نجاح مؤتمر Collision، حيث تجمع مؤسسين، رواد أعمال، قادة أعمال، ومستثمرين من جميع أنحاء أمريكا الشمالية وما بعدها للاتصال وتبادل الأفكار حول التكنولوجيا والاتجاهات التي تشكل العالم.

“فانكوفر جاهزة لاستقبال العالم،” قال عمدة فانكوفر كين سيم. “نحن مدينة شابة ونشيطة مليئة بالفرص. يتجلى ذلك بوضوح في مشهدنا التقني المزدهر، حيث نتقدم في تقنيات متطورة مثل الواقع الافتراضي والواقع المعزز. تجذب فانكوفر أشخاصاً ذوي مهارات عالية من جميع أنحاء العالم بسبب نمط حياتنا، وبيئتنا الطبيعية المذهلة، وفرصة أن تكون جزءاً من شيء مثير.”

ستجمع الفعالية الأخيرة لـ Collision في تورونتو أكثر من 40,000 رائد أعمال تقني من أكثر من 130 دولة. في غضون عشر سنوات فقط، أصبح مؤتمر Collision أسرع حدث تقني نمواً في أمريكا الشمالية، وغالباً ما يُطلق عليه “Anti-CES”، بسبب نهجه الفريد في إنشاء اتصالات مجدية ومجتمعات.

عن Web Summit

Web Summit هي شركة تنظيم فعاليات تقنية، تجمع مجتمعاً عالمياً من المؤسسين، رواد الأعمال، قادة الأعمال، والمستثمرين للاتصال وتبادل الأفكار حول التكنولوجيا والاتجاهات التي تشكل العالم. جمعت فعاليات Web Summit – بما في ذلك Web Summit في لشبونة، Web Summit في ريو بأمريكا الجنوبية، Web Summit في قطر بالشرق الأوسط، وRISE في آسيا – ما يقرب من مليون شخص منذ بداية Web Summit كمؤتمر يضم 150 شخصاً في دبلن في عام 2009. أحدث فعالياتها، Web Summit في فانكوفر، ستطلق في مايو 2025.

تقول Forbes أن Web Summit هو “أفضل مؤتمر تقني على هذا الكوكب”; و Bloomberg يسميه “دافوس للمهووسين”; و Politico تقول إنه “أولمبياد التكنولوجيا”; وتقول Guardian إنه “Glastonbury للمهووسين”, وتصفه Sky News بأنه “أكثر الأحداث التقنية تأثيراً في العالم”, واصفاً إياه Telegraph بأنه “أفضل مؤتمر تقني على الكوكب”.

 

عمر الشال، إعلامي تقني وخبير في وسائل التواصل الإجتماعي والأمن الإلكتروني مقدم برنامج "هاي تك" على "قناة الشرق"، مؤسس موقع "هاي تك" للأخبار التقنية

أخبار تقنية

أبل تستفيد من فيديوهات اليوتيوب لتدريب ذكاءها الاصطناعي

Avatar of هدير ابراهيم

Published

on

أبل تستفيد من فيديوهات اليوتيوب لتدريب ذكاءها الاصطناعي

كشفت تقارير حديثة أن شركة أبل تستفيد من فيديوهات اليوتيوب بالتعاون مع مجموعة من الشركات الاخري مثل Nvidia وAnthropic لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها ووفقا لهذه التقارير استخدمت أبل عشرات الآلاف من مقاطع الفيديو مع ترجمات لتطوير ذكائها الاصطناعي رغم أن ذلك يعد انتهاك لسياسة محتوى يوتيوب.

أبل تستفيد من فيديوهات اليوتيوب لتدريب ذكاءها الاصطناعي

أجرت أبل وشركات أخرى تحقيق استخدمت فيه مجموعة بيانات كبيرة تعرف باسم YouTube Subtitles والتي تضمنت نصوص لـ 173,536 مقطع فيديو من أكثر من 48,000 قناة وهذه القنوات تشمل مصادر تعليمية معروفة مثل Khan Academy وMIT ومواقع إخبارية مثل The Wall Street Journal بالإضافة إلى قنوات مشهورة مثل MrBeast وMarques Brownlee.

من الناحية الفنية تتجنب أبل الخطأ عن طريق الحصول على الذكاء الاصطناعي الخاص بها من الشركات التي تستخدم نصوص مقاطع فيديو يوتيوب بدلاً من استخدام البيانات بشكل مباشر ومع ذلك يشير النقاد إلى أن هذه البيانات تساهم بشكل كبير في تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي والتي تستثمر فيها المبدعون وقتهم وأموالهم.

ردود الفعل والتداعيات عن أبل تستفيد من فيديوهات اليوتيوب

ماركيز براونلي أحد المبدعين المشهورين على يوتيوب أعرب عن مخاوفه بشأن هذا الاستخدام غير المباشر للبيانات وأكد أن هذه المسألة ستظل مشكلة متنامية لفترة طويلة ومن جانبه أوضح الرئيس التنفيذي ليوتيوب نيل موهان أن استخدام مقاطع الفيديو لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي يعد “انتهاكًا واضحًا” لسياسات المنصة.

في سياق متصل، أطلقت Proof News أداة تسمح للمبدعين بالتحقق مما إذا كان محتواهم موجودًا في مجموعة البيانات المستخدمة. ورغم أن مجموعة البيانات لا تتضمن صورًا من مقاطع الفيديو، فإنها تحتوي على بعض الترجمات بلغات مختلفة.

ولم تعلق أي من الشركات المعنية على الفور بشأن هذا الاستخدام للبيانات. ومع ذلك، يبقى الأمر مثيرًا للجدل ويستدعي مراقبة التطورات المستقبلية، حيث يثير العديد من الأسئلة حول حقوق المبدعين واستخدام البيانات المتاحة للعامة في تطوير التقنيات الجديدة.

Continue Reading

أخبار تقنية

إطلاق سماعات Xiaomi Buds 5 اللاسلكية بميزة إلغاء الضوضاء وتصميم أنيق

Avatar of هدير ابراهيم

Published

on

إطلاق سماعات Xiaomi Buds 5 اللاسلكية بميزة إلغاء الضوضاء وتصميم أنيق

أعلنت شاومي عن إطلاق سماعاتها اللاسلكية الجديدة سماعات Xiaomi Buds 5 التي تتميز بميزة إلغاء الضوضاء النشطة وعمر بطارية يمتد حتى 39 ساعة من التشغيل المتواصل وتأتي سماعات Xiaomi Buds 5 بتصميم أنيق ثنائي النغمات حيث يتميز جذع السماعة بلمسة لامعة باللون الرمادي في حين يأتي الجزء الآخر من السماعة بتصميم غير لامع ويضفي هذا التصميم مظهر عصري وفريد على السماعات مما يجعلها جذابة لجميع المستخدمين.

بالإضافة إلى ذلك تتضمن السماعات عناصر تحكم ذكية تتيح للمستخدمين تنفيذ مجموعة متنوعة من الإجراءات بلمسة واحدة فقط مما يسهل التعامل مع المحتوى الصوتي وإدارته بكفاءة.

تقنية صوتية متقدمة وإلغاء الضوضاء في سماعات Xiaomi Buds 5

تم تجهيز سماعات Xiaomi Buds 5 بمحرك صوتي بقطر 11 مم مما يضمن تقديم صوت عالي الجودة ونقي كما تدعم السماعات ميزة إلغاء الضوضاء المحيطة بفعالية وذلك بفضل وجود ثلاثة ميكروفونات في كل سماعة وتتيح هذه الميكروفونات إلغاء الضوضاء بشكل فعال وتقديم صوت كريستالي واضح أثناء المكالمات مما يجعلها مثالية للاستخدام في البيئات المزدحمة والضوضاء العالية.

ولتعزيز جودة الصوت تعاونت شاومي مع شركة Harman لتخصيص المؤثرات الصوتية وضبط نغمة الصوتيات كما تدعم السماعات تقنية Qualcomm aptX Lossless التي تضمن أفضل جودة ممكنة للصوتيات مما يجعل تجربة الاستماع أكثر تميزًا ووضوحًا.

وتتميز سماعات Xiaomi Buds 5 أيضًا بدعم تقنية الصوت المحيطي spatial وتقنية Dolby Atmos مما يوفر تجربة صوتية غامرة تحاكي الصوت ثلاثي الأبعاد وهذا يجعل السماعات خيار ممتاز لعشاق الموسيقى والأفلام الذين يبحثون عن تجربة صوتية متكاملة.

عمر بطارية سماعات Xiaomi Buds 5

تأتي سماعات Xiaomi Buds 5 مع بطارية بسعة 480 مللي أمبير في الحافظة وبطارية بسعة 35 مللي أمبير في كل سماعة وتتيح هذه البطاريات التشغيل المستمر لمدة تصل إلى 6.5 ساعة بشكل مستقل بينما يمكن أن يصل عمر البطارية إلى 39 ساعة مع الحافظة. هذا يضمن للمستخدمين الاستمتاع بالموسيقى والمكالمات لفترات طويلة دون الحاجة إلى إعادة الشحن المتكرر.

وبفضل تصميمها الأنيق وميزاتها المتقدمة مثل إلغاء الضوضاء النشطة ودعم تقنيات الصوت المحيطي تعد سماعات Xiaomi Buds 5 خيار ممتاز للمستخدمين الذين يبحثون عن تجربة صوتية متميزة وأداء عالي كما تضمن هذه السماعات تجربة استماع مريحة وغامرة مما يجعلها إضافة مثالية لأي مجموعة من الأجهزة الإلكترونية الشخصية.

Continue Reading

الأمن الالكتروني

استغلال القراصنة للعطل التقني العالمي يسبب خسائر فادحة

Avatar of هدير ابراهيم

Published

on

استغلال القراصنة للعطل التقني العالمي يسبب خسائر فادحة

على الرغم من التحذيرات الرسمية العديدة التي أصدرتها الدول المتضررة لمواطنيها فقد حدث استغلال القراصنة للعطل التقني الذي أصاب العالم يوم أمس مما تسبب في خسائر كبيرة وقد أدى الانقطاع العالمي في خدمات تكنولوجيا المعلومات الناجم عن تحديث خاطئ لبرنامج CrowdStrike إلى خلق فرصة ذهبية لمجرمي الإنترنت كما استغل القراصنة هذا الاضطراب غير المسبوق وأطلقوا حملات تصيد تستهدف المستخدمين وروابط محملة بالبرامج الضارة.

استغلال القراصنة للعطل التقني وخداع المستخدمين

تزامنًا مع انقطاع الخدمة استغل القراصنة الأفراد والمنظمات التي كانت تبحث بشدة عن معلومات وحلول وقاموا بخداع هؤلاء المستخدمين من خلال إرسال روابط خادعة تحت ستار تقديم تحديثات أو إصلاحات للمشكلات المتعلقة بـ CrowdStrike.

ورغم التحذيرات الرسمية الصادرة من العديد من الدول لأفرادها بضرورة تجنب النقر على الروابط المشبوهة أو إجراء أي معاملات بنكية حتى يتم إصلاح العطل إلا أن هذه التحذيرات لم تكن كافية لمنع وقوع الهجمات.

كما أصدرت وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة بيان تحذيري بشأن الأنشطة الإجرامية المتزايدة وأشارت الوكالة إلى أن الجهات الفاعلة في التهديد استغلت هذا العطل في التصيد الاحتيالي والأنشطة الضارة الأخرى.

اضطراب هائل على مستوى العالم بسبب استغلال القراصنة للعطل التقني

جاء هذا التحذير في أعقاب تعرض العديد من الخدمات حول العالم إلى انقطاع مفاجئ للإنترنت يوم الجمعة الماضي مما أدى إلى تعطل العمليات في المطارات وشركات الطيران ووسائل الإعلام، والبنوك وأدى هذا الاضطراب الهائل إلى توقف رحلات جوية وتعطيل خدمات البنوك وتوقف بث وسائل الإعلام مما أظهر مدى الاعتماد الكبير على برامج عدد قليل من مقدمي الخدمات.

لاحقا أعلنت شركة مايكروسوفت أنها تمكنت من إصلاح الخلل التقني ومع ذلك فإن الانقطاع التكنولوجي العالمي ألقى الضوء على الحاجة الماسة لتعزيز الأمن السيبراني والاعتماد على حلول تقنية أكثر تنوعًا لتجنب مثل هذه الأزمات في المستقبل.

Continue Reading

Trending