fbpx
Connect with us

الذكاء الاصطناعي

زووم تتيح ميزة تحويل الكلام إلى نصوص لجميع المستخدمين

تقنية جديدة من زووم تعتمد على الذكاء الصناعي

Avatar of منصور أشرف

Published

on

img 9044

كشفت زووم عن إتاحتها لميزة تحويل الكلام إلى نصوص لجميع مستخدمي منصتها عبر التطبيقات أو سطح المكتب، في خطوة تهدف من خلالها لتمكين المزيد من المستخدمين على المنصة.

وتعمل هذه الميزة على استخدام الذكاء الاصطناعي للتعرف على الكلام المنطوق من المستخدمين بلهجات مختلفة، ومن ثم تحويلها لكلام أشبه بالترجمة ليتسنى للجميع فهم الكلام حتى وإن لم تسعفهم لهجتهم أو قدراتهم على فهم وسماع كافة الكلمات.

img 9045
زووم تتيح ميزة تحويل الكلام إلى نصوص لجميع المستخدمين

وتتوفر الميزة الجديد من زووم في الوقت الحالي للغة الإنجليزية، لكن الشركة قالت إنها ستعمل على توفيرها بلغات أخرى في المستقبل القريب لدعم المزيد من المستخدمين حول العالم.

كانت الشركة توفر ميزتها هذه للمستخدمين من أصحاب الحسابات ذات الاشتراكات المدفوعة، لكنها الآن أصبحت متوفرة لكافة الفئات.

ajax loader

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي يجعل الروبوتات تتعامل مع الأشياء

Avatar of منصور أشرف

Published

on

الروبوتات و الذكاء الاصطناعي

فريق من العلماء من مختبر علوم الحاسب والذكاء الاصطناعي CSAIL التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا نظامًا يمكن أن يمنح الروبوتات ذات يوم نفس النوع من المهارة التي يمتلكها الأطفال الصغار بشأن استخدام أيديهم بطرق أكثر ذكاءً.

آلية عمل هذا الذكاء الاصطناعي

ويمكن للنظام إعادة توجيه أكثر من ألفي كائن مختلف باستخدام اليد الروبوتية. وهذه القدرة على التعامل مع أي شيء من الكوب إلى علبة التونة تساعد اليد في التقاط الأشياء ووضعها بسرعة بطرق ومواقع محددة، وحتى التعميم على الأشياء غير المرئية.

وبحسب الفريق، يمكن أن يكون هذا العمل اليدوي – الذي يقتصر عادةً على المهام الفردية – أحد الأصول في تسريع الخدمات اللوجستية والتصنيع والمساعدة في تلبية المطالب الشائعة مثل تعبئة الأشياء في فتحات للتجهيز أو التلاعب بمجموعة واسعة من الأدوات.

اقرأ أيضا: تعلم الذكاء الاصطناعي باللغة العربية مع كورسيرا

كيف تمت العملية

واستخدم الفريق يدًا مجسمة محاكاة مع 24 درجة من الحرية، وأظهر دليلاً على إمكانية نقل النظام إلى نظام آلي حقيقي في المستقبل.

وفي الصناعة، يتم استخدام القابض الموازي بشكل شائع، ويرجع ذلك جزئيًا إلى بساطته في التحكم. ولكن غير قادر فعليًا على التعامل مع العديد من الأدوات التي نراها في الحياة اليومية. حتى استخدام الزردية أمر صعب على الروبوت.

ويسمح نظام الفريق لليد المتعددة الأصابع بالتعامل مع هذه الأدوات بمهارة، مما يفتح مجالًا جديدًا لتطبيقات الروبوتات.

النظام يتعامل مع أكثر من 2000 عنصر

باستخدام خوارزمية تعلم معزز خالية من النموذج (بمعنى أن النظام يجب أن يكتشف وظائف القيمة من التفاعلات مع البيئة) مع التعلم العميق، طور الفريق يد محاكاة مجسمة يمكنها التعامل مع أكثر من 2000 كائن.

علاوة على ذلك لم يكن النظام بحاجة إلى معرفة ما كان على وشك التقاطه للعثور على طريقة لتحريكه في يده. ولكن النظام ليس جاهزًا للاستخدام في العالم الحقيقي حتى الآن. 

ويحتاج الفريق إلى نقله إلى روبوت حقيقي. ورأينا في بداية العام باحثين من جامعة تشجيانغ وجامعة إدنبرة ينقلون بنجاح نهج تعزيز الذكاء الاصطناعي إلى كلبهم الآلي Jueying. وسمح النظام للإنسان الآلي بتعلم كيفية المشي والتعافي من السقوط من تلقاء نفسه.

روبوتات

الروبوتات و الذكاء الاصطناعي

ماذا يستطيع أن يفعل النظام الجديد

ويمكن للنظام الجديد التعامل مع العديد من الأشياء الصغيرة، بما في ذلك أشياء مثل كرات التنس والتفاح، بمعدل نجاح يقارب 100 في المئة. ولكن أدوات مثل المفكات والمقصات تمثل تحديًا.

وعندما يتعلق الأمر بهذه الأنواع من الكائنات، فإن معدل نجاحه يقترب من 30 في المئة. ومع ذلك، فإن إمكانات النظام كبيرة. ويمكن أن تجعل الروبوتات ذات يوم أفضل في التعامل مع الأدوات وتجعلها أكثر كفاءة في مهام مثل صناديق التعبئة.

يشار إلى أن التجارب في هذا المجال لا تتوقف، حيث قامت شركة OpenAI بتجربتها مع Dactyl باستخدام يد روبوتية لحل مكعب روبيك ببرنامج يعد خطوة نحو ذكاء اصطناعي أكثر عمومية بعيدًا عن عقلية المهمة الفردية الشائعة. فيما ابتكرت شركة DeepMind نظام RGB-Stacking، وهو نظام قائم على الرؤية يتحدى الروبوت لتعلم كيفية انتزاع العناصر وتكديسها.

ajax loader

Continue Reading

أخبار تقنية

سيارات بورش تتنبأ بمشاكل الصيانة

Avatar of منصور أشرف

Published

on

بورش

تطوير التقنية الجديدة لسيارات بورش

تطور شركة بورش تقنية التوأمة الرقمية مع تايكان الكهربائية بالكامل منذ نحو ثلاث سنوات، وركز صانع السيارات حتى الآن على الهيكل لأنه أهم جزء من سياراتها، الجزء الذي يتعرض لأحمال عالية مستدامة، خاصة عبر مضمار السباق.

وتعتبر التوأمة الرقمية نسخة افتراضية من كائن موجود، سواء كانت مركبة أو نظامًا أو مكونًا، يمكنك مراقبته وتشخيصه وحتى إجراء تحليل يعتمد على البيانات، كل ذلك دون الحاجة إلى التفاعل مع السيارة الفعلية أو جزء منها.

وتسمح التوأمة الرقمية لصانع السيارات بمراقبة استخدام السيارة وأنظمة السلامة المسبقة في الظروف المعاكسة وتبسيط زيارات الخدمة والمزيد.

وتريد الشركة أن تكون سيارتك قادرة على تقديم تحذيرات صيانة مبكرة أو تنبهك استباقيًا لظروف الطريق الخطرة أو حتى تساعدك في زيادة مبلغ المال الذي تحصل عليه عند البيع.

وتتم إدارة أعمال تطوير التوأمة الرقمية بواسطة Cariad، شركة البرمجيات المستقلة التابعة لمجموعة فولكس فاجن التي تركز على السيارات. 

بورش

بورش

ونظرًا لانتمائها إلى هذه المؤسسة الأكبر، تتمتع بورش بإمكانية الوصول إلى المعلومات من جميع سيارات مجموعة فولكس فاجن، مما يزيد من كمية البيانات التي يمكنها التعامل معها.

ويمكن تمكين تنبيهات الصيانة التنبؤية من خلال تكنولوجيا التوأمة الرقمية. وبعد اصطدامها بالحفر، يمكن للمركبة أن تتنبأ بأن أحد مخمداتها قد يحتاج إلى استبدال خلال الأسبوعين المقبلين.

ويتم هذا التحديد من خلال البيانات التي تم جمعها بواسطة مستشعرات التسارع. ويمكن للسيارة بعد ذلك تحذير السائق من حدوث عطل وشيك وحتى تنبيه الوكيل المفضل للمالك، بحيث يكون لديه الأجزاء ذات الصلة للحصول على تجربة خدمة سلسة.

بورش قد تطلق التقنية في العام المقبل

تتم مراقبة نظام التعليق الهوائي في بورش تايكان بهذه الطريقة، حيث يختار نصف المالكين المشاركة في برنامج تجريبي. 

ويتم جمع البيانات حول التسارع وإرسالها إلى نظام الواجهة الخلفية، الذي يقارن هذه المعلومات بباقي أسطول المركبات. 

وفي حالة تجاوز العتبات، يمكن تنبيه السائق لفحص سيارته بحثًا عن أي تلف محتمل. وتعتبر الخصوصية مهمة لبورش، ويجب على المالكين الاشتراك لمشاركة أي بيانات، وكلها تبقى مجهولة المصدر.

وتتم معالجة البيانات مسبقًا في السيارة لتقليل الكمية المطلوب نقلها. ولكن يمكن للمالكين إلغاء تنشيط نقل المعلومات هذا في أي وقت.

ويمكن عمل نفس الشيء مع المحركات. إذ يمكن التحقق من أسلوب قيادة المالك من خلال أخذ البيانات التي تم جمعها من سيارته ومقارنتها بالمعلومات التي تم جمعها من سيارات السائقين الآخرين. 

كما يمكن استخدام هذه المعلومات لتخصيص فترات الخدمة وحتى تنبيه الفنيين لفحص مكونات معينة، مما يوفر الوقت، ويزيد من السلامة.

فائدة هذه القنية الجديدة

ويمكن أن يساعد الوصول إلى التوأمة الرقمية أيضًا الفنيين في تشخيص المشكلات المتقطعة. وفي حالة حدوث طقطقة في نظام التعليق في وقت معين، يمكن أن تظهر التوأمة الرقمية نوع المدخلات التي تسبب هذه الضوضاء، وما هي زاوية التوجيه التي قد تحدث فيها والسرعة التي تسير بها السيارة. 

ويؤدي الحصول على هذه المعلومات الإضافية إلى تسهيل التعرف على المشكلات المستعصية وإصلاحها. ويمكن أن تحذر التوأمة الرقمية مالكي سيارات بورش الآخرين من الظروف الخطرة. 

كما يمكن أن تساعد التوأمة الرقمية في زيادة قيمة سيارتك عبر إبراز عادات القيادة. ويمكن للشركة تزويد المالك بتقرير تاريخي عن سيارته.

ويوضح التقرير أن الصيانة والإصلاحات تمت في الموعد المحدد وأن السيارة لم يتم إساءة استخدامها.

وتساعد هذه المعلومات المالك على إثبات أنه اعتنى بسيارته، مما قد يؤدي إلى الحصول على سعر أعلى عند البيع. علاوة على ذلك، إذا تم إجراء الصيانة والإصلاحات في الموعد المحدد، يمكن أن تقدم بورش للسائقين ضمانًا ممتدًا.

 

اقرأ أيضا: سيارة ذاتية القيادة من Dji

ajax loader

Continue Reading

الذكاء الاصطناعي

أدوبي تستخدم الذكاء الاصطناعي لإنشاء صور حية

Avatar of منصور أشرف

Published

on

خاصية أدوبي الجديدة

عرضت شركة أدوبي خاصية: Project In-Between، وهي أداة قائمة على الذكاء الاصطناعي تقوم بإنشاء ما تسميه الشركة الصور الحية من الصور الثابتة المنفصلة.

وتقول الشركة إنه بالنظر إلى أن الكاميرات قادرة على التقاط العديد من الصور على التوالي بفضل الإطارات المحسّنة والمعالجات الأسرع، يحصل العديد من المصورين على صور متعددة لنفس المشهد أثناء محاولتهم التقاط اللحظة المناسبة.

ويتم عادةً تجاهل كل الصور ما عدا المثالية. ولكن أدوبي قررت أنه يمكن الاستفادة من تلك الصور بدلاً من التخلص منها أو تركها غير مرئية.

كيف وصفت الشركة هذه الخاصية

ووصفت الشركة الأداة بأنها طريقة جديدة للاحتفاظ بالذكريات، إذ إنها قادرة على التقاط صورتين أو أكثر في تسلسل وإنشاء ما تسميه الشركة جسرًا متحركًا بينهما.

وتضيف النتيجة حركة إلى الصور التي كانت تظل لولا ذلك ثابتة وبث حياة جديدة في الصور القديمة.

وباستخدام Sensei AI من أدوبي، تقوم الأداة بعمل رسم متحرك بين صورتين أو أكثر بنقرة واحدة. وتسمح لك Project In-Between أيضًا باختيار عدد إطارات الانتقال مع عدد أكبر مما يؤدي إلى إنشاء حركة أسرع.

وبمجرد الانتهاء من ذلك، يمكنك الوصول إلى الإطارات البينية بشكل فردي أيضًا. ومع ذلك، هناك تحذير، إذ يجب أن تكون صورك متشابهة.

على سبيل المثال، يمكنك استخدام صورة لشخص يبتسم وأحدهم ليس في نفس الوضع العام. وإذا كانت الصور مختلفة جدًا، فإن النتائج تصبح غريبة بسرعة.

اقرأ أيضا: تعلم الذكاء الاصطناعي باللغة العربية مع كورسيرا

خاصية أدوبي الجديدة

خاصية أدوبي الجديدة

أدوبي تختبر العديد من الميزات الجديدة

تقول الشركة إنه يمكن أيضًا تطبيق الميزة على الفيديو لإنشاء مقاطع بطيئة الحركة. وترى أدوبي في Project In-Between طريقة لجعل الصور التي تلتقطها عبر هاتفك أكثر تشويقًا.

وتوضح الشركة أنه يمكن نشر نتائج الأداة كملفات GIF عبر القنوات الاجتماعية وأماكن أخرى مختلفة.

ومع وضع ذلك في الاعتبار، يكون من المهم معرفة ما إذا كان بإمكان الشركة تحويل هذه التقنية إلى تطبيق للأجهزة المحمولة بحيث يمكنك إجراء جميع عمليات التحرير عبر هاتفك، والاحتفاظ بالنتائج هناك لنشرها بسهولة.

وعرضت الشركة العشرات من الميزات التجريبية على مر السنين في أحداثها السنوية. وتجدول جلسة مخصصة مخصصة بالكامل لمعاينات التكنولوجيا قيد التطوير.

ajax loader

Continue Reading

Trending