fbpx
Connect with us

أخبار السوشيال ميديا

إيلون ماسك يعيد حساب ترامب في تويتر

Avatar of عمر الشال

Published

on

أعلن إيلون ماسك أنه سيسمح باستعادة دونالد ترامب لحسابه في تويتر بعد أن صوت مستخدمو المنصة بنسبة 52% مقابل 48% لصالح عودة الرئيس الأمريكي السابق للتغريد بعد غياب دام ما يقرب من عامين.
وقد نشر ماسك يوم الجمعة الماضي استطلاعًا للرأي يسأل عما إذا كان يجب عليه “إعادة الرئيس السابق ترامب”. وخلال 24 ساعة صوّت أكثر من 15 مليون شخص، بنسبة 51.8% صوتوا لصالح إعادة ترامب على تويتر.


منذ يوليو 2022؛ عندما قدمت منصة تويتر تقرير أرباحها ربع السنوي الأخير، كان لديها نحو 237.8 مليون مستخدم نشيط يوميًا، ومع ذلك؛ عندما انتهى استطلاع الرأي الذي أطلقه ماسك يوم السبت بمشاركة جزء صغير من قاعدة المستخدمين، رُفع الحظر عن حساب ترامب، بالرغم من عدم توضيح هل كانت كل المشاركين في الاستطلاع حسابات حقيقية أم بينهم بوتات (Boots).

عودة ترامب عبر تويتر

يمهد القرار الذي طال انتظاره من ماسك الطريق لعودة الرئيس السابق إلى منصة التواصل الاجتماعي؛ حيث كان سابقًا أكثر مستخدميها تأثيرًا، وإن كان مثيرًا للجدل. مع ما يقرب من 90 مليون متابع، غالبًا ما حركت تغريداته الأسواق، وحددت دورة الأخبار، وقادت جدول الأعمال في واشنطن.
ولكن ترامب قال سابقًا: “إنه يرى الكثير من المشاكل في تويتر، وسيلتزم بمنصته الخاصة للتواصل الاجتماعي (تروث سوشيال) (Truth Social)”.

ترامب

لكن من المتوقع أن يغير ترامب رأيه هذا في أي لحظة، وهذا سيكون له تداعيات سياسية كبيرة؛ لأنه أعلن قبل أيام عن ترشحه للانتخابات الرئاسية لعام 2024، وبهذه الخطوة أعطاه ماسك أداة قوية في حملته الانتخابية.
وقد جاء حظر ترامب المثير للجدل بعد أيام من أعمال الشغب في 6 يناير 2021 في مبنى الكابيتول – مقر الكونغرس الأمريكي – حيث احتج المتمردون بعنف على نتائج الانتخابات الأمريكية لعام 2020 التي خسرها ترامب.
طوال فترة رئاسة ترامب؛ كان موقع تويتر محوريًا في رئاسته وهي في الحقيقة أفادت المنصة أيضًا في شكل ساعات لا حصر لها من تفاعل المستخدمين، وغالبًا ما قلل المسؤولون في تويتر آنذاك القيود عن حسابه مجادلين في بعض الأحيان بأنه مسؤول عام يجب أن يُمنح مجالًا واسعًا للتحدث.

ولكن مع اقتراب ترامب من نهاية فترة ولايته، وتزايد التضليل عبر تويتر بزعم تزوير الانتخابات؛ تغير الوضع، وبدأت الشركة بتطبيق ملصقات تحذير على تغريداته في محاولة لتصحيح مزاعمه المضللة قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2020. وفي أعقاب أعمال الشغب في مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021، حظرته المنصة إلى أجل غير مسمى.
وفي يوم 8 يناير 2021 حظرت المنصة حساب ترامب وأوضحت أسباب ذلك في منشور عبر مدونتها: “بعد المراجعة الدقيقة للتغريدات الأخيرة من حساب (@realDonaldTrump) والسياق المحيط بها – تحديدًا كيفية تلقيها وتفسيرها في تويتر وخارجه – قمنا بتعليق الحساب نهائيًا بسبب خطر حدوث مزيد من التحريض على العنف”.

ولدى سؤال ترامب يوم السبت عن رأيه في شراء ماسك لموقع تويتر ووجوده عبر المنصة، أشاد ترامب بماسك، لكنه تساءل عن كون الموقع سينجو من أزماته الحالية، حيث قال ترامب في ظهور افتراضي في اجتماع قيادة الائتلاف اليهودي الجمهوري: “لدى تويتر الكثير من المشاكل، ترى ما يحدث.. قد تنجح.. وقد لا تنجح “. ومع ذلك؛ قال ترامب إنه يحب ماسك وأحب أنه اشترى تويتر.

الجدير بالذكر أنه بعد فترة وجيزة من حظر ترامب عبر تويتر، حُظرت حساباته أيضًا في فيسبوك وإنستاجرام، ولكنه يمكنه أيضًا استعادة حساباته في أقرب وقت في يناير 2023، في حال وافقت إدارة ميتا على ذلك في الاجتماع المقرر في يناير المقبل.

ajax loader

عمر الشال، إعلامي تقني وخبير في وسائل التواصل الإجتماعي والأمن الإلكتروني مقدم برنامج "هاي تك" على "قناة الشرق"، مؤسس موقع "هاي تك" للأخبار التقنية

أخبار السوشيال ميديا

توتير في مهب الريح مع إيلون ماسك .. لقاء تليفزيوني

Avatar of عمر الشال

Published

on

تويتر

استضاف الإعلامي “شريف منصور” الأستاذ “عمر الشال” خبير الإعلام الجديد للحديث عن مصير تويتر بعد استحواذ الملياردير الأمريكي إليون ماسك عليه وبعد الأخبار السلبية التي انتشرت عنه في الفترة الأخيرة.

النقاش دار حول عدة نقاط وهي:

  • التغيرات علي طرأت علي منصة “تويتر” بعد شراء إيلون ماسك لها”
  • من ناحية السماح بنشر خطابات الكراهية – زيادة العنصرية
  • السماح للرئيس الأمريكي ترامب بعودة حسابه
  • الجانب الاقتصادي وتأثيره على المستخدم والشركات
  • الاتجاه لمنصة تيك توك والانصراف عن الفيس وتويتر اشهر المنصات فيما يسمى بظاهرة (مقبرة منصات التواصل )

ajax loader

Continue Reading

أخبار السوشيال ميديا

كيف استفاد سناب شات من الفوضى التي تحدث في تويتر؟

Avatar of عمر الشال

Published

on

snapchat twitter

منذ أن تولى إيلون ماسك إدارة شركة تويتر، أصبحت المنصة بيئة غير مناسبة للمعلنين، وكانت النتيجة انسحابًا غير مسبوق للمعلنين من منصة معظم إيراداتها من الإعلانات خوفًا من انجراف علاماتهم التجارية في الفوضى التي تحدث، وبدأ يتساءل الكثيرون أين ينفق المعلنون ملايين الدولارات التي كانوا ينفقونها في تويتر؟
أحد الخيارات التي اتخذها بعض المعلنين هو إعادة توزيع تلك الأموال عبر منصات أخرى، فما هي المنصات التي تحقق أقصى استفادة من فوضى تويتر حاليًا؟

يستفيد تطبيق (سناب شات) Snapchat من توقف الإنفاق الإعلاني عبر تويتر بشكل كبير، ففي شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ بينما انخفض عدد الزيارات لموقع (ads.twitter.com) بنسبة 19%، ارتفع عدد الزيارات لموقع (ads.snapchat.com) بنسبة 47%، وفقًا لبيانات من شركة التحليلات الرقمية (Similarweb).

تُعد (The Social Element) واحدة من العديد من وكالات الإعلانات التي نصحت عملاءها بإيقاف الإنفاق الإعلاني عبر تويتر مؤقتًا في الأسابيع الأولى من تولي ماسك الإدارة. منذ ذلك الحين، طلبت الوكالة من العملاء استخدام (أدوات الاستماع الاجتماعي) Social Listening Tools لمعرفة المنصات البديلة التي يستخدمها جمهورهم.
وقد قالت (تامارا ليتلتون) Tamara Littleton الرئيس التنفيذي للوكالة لمجلة (Digiday): “إذا كانت الجماهير الرئيسية لعملائنا تترك تويتر بسبب ما يحدث حاليًا؛ فربما نستثمر أكثر في (تيك توك) TikTok، حيث يكون المجتمع أكثر ترحيبًا بكثير وهو مكان ممتع للعلامات التجارية”.

كما قال (Graeme Douglas) الشريك المؤسس لشركة Bicycle London: “إنه عادة ما يوصي العميل بإعادة توزيع ميزانية الإعلانات في قنوات أخرى إذا كان لديه هدف أساسي يحتاج إلى تحقيقه”. لكنه أشار إلى أن العملاء حذرون بشكل متزايد في الوقت الحالي.
بصرف النظر عن الفوضى التي حدثت في تويتر ، فالاقتصاد العالمي يشهد الكثير من الأحداث حاليًا، وهذا أدى إلى انخفاض الإنفاق الإعلاني عمومًا في كافة المنصات، لذلك فجميع العلامات التجارية تسعى حاليًا للإنفاق بحكمة في المنصات ذات التأثير الأكبر.

بدأت العديد من المنصات باستغلال ما يحدث في تويتر حاليًا، للترويج لنفسها على أنها البديل الأكثر أمانًا حاليًا، فعلى سبيل المثال: بدأت شركة (Vox Media) بالترويج لمنصاتها الإعلانية (Concert)، حيث نشر (AJ Frucci) نائب رئيس الشركة لإيرادات وسائل الإعلام ورئيس منصة (Concert) بوستًا عبر لينكدإن الأسبوع الماضي في محاولة للاستفادة من مصائب تويتر.

كتب (AJ Frucci) عبر لينكدإن: “بالنسبة إلى أي مسوّقين يقومون بالتوقف مؤقتًا أو إعادة تخصيص الإنفاق الإعلاني في تويتر في الوقت الحالي: تُعد منصة (Concert) بديلاً آمنًا وفعالًا؛ حيث تقدم إعلانات متميزة للعلامة التجارية في بيئات إعلامية موثوقة وجديرة بالثقة، نحن منفتحون للعمل في الربع الرابع وسنجعل علامتك التجارية تبدو جيدة”.
الجدير بالذكر أن منصة (Concert) تأسست في عام 2016 كشراكة بين Vox Media و NBCU لتوفّر حلولاً إعلانية مبتكرة تكون فعالة ومحددة للجماهير المستهدفة، حيث توزع (Vox Media)، من خلال علاماتها التجارية الثمانية المتميزة في وسائل الإعلام الأمريكية، وهي: The Verge، و Vox، و SBNation، و Eater، و Polygon، و Racked، و Curbed، و Recode، إعلاناتٍ ديناميكية تتكيف بشكل خاص مع كل جمهور مستهدف، فمن خلال الجمع بين التكنولوجيا المتميزة والفيديو الجذاب مع الصحافة الرقمية تقدم الشركة إعلانات يمكن لشركاء الإعلان الوثوق بها.

كما حاولت منصة بنترست (Pinterest) المشاركة في الحدث، حيث يذكر (آدم تيليان) نائب رئيس الخدمات الإعلامية في وكالة التسويق الرقمي (New Engen): أن ممثل Pinterest في New Engen أرسل إلى الفريق مستندًا بعنوان “المنافسة من أجل الفوز: إصدار تويتر”؛ يوضح فيه كيف أن بنترست توفر بيئة موثوقة وآمنة للعلامات التجارية، وذكر على وجه التحديد المخاوف التي قد تكون لدى الأشخاص بشأن تويتر حاليًا.
يبدو أن الرسالة الأساسية في المستند كانت: “إذا تركت تويتر، يمكننا مساعدتك في معالجة هذه المخاوف هنا في Pinterest حيث ستكون أكثر أمانًا”.

تستغل الكثير من المنصات الفرصة حاليًا لجذب العلامات التجارية التي أوقفت إعلاناتها في تويتر، وذلك من خلال توضيح أن تويتر أصبحت بيئة غير آمنة، وبدلاً من ذلك أصبحت المنصات الأخرى أكثر أمنًا للعلامات التجارية مع غض النظر عن مدى فعاليتها.
كما اضطرت الوكالات الإعلانية إلى مضاعفة عملياتها وجهودها الإنتاجية لإنشاء محتوى محلي لمنصات أخرى أبرزها: TikTok.

كل هذا ولا يزال ماسك مستمرًا في سياساته المثيرة للجدل في منصة تأتي معظم إيراداتها من الإعلانات، فهل سنشهد انهيار تويتر قريبًا كما يتوقع الخبراء؟

ajax loader

Continue Reading

أخبار السوشيال ميديا

ميتا تطلق أدوات جديدة لحماية المراهقين في فيسبوك وإنستاجرام

Avatar of عمر الشال

Published

on

82fe4f50 8e5d 11ec bbac 3ec8c9620e85 1 scaled

أعلنت شركة ميتا اليوم الاثنين عن تحديثات جديدة لحماية المراهقين في منصتي فيسبوك وإنستاجرام، وذلك فيما يبدو أنه مسعى جديد منها لجذب هذه الفئة من المستخدمين الذين خسرتهم لصالح منصات أخرى، مثل: تيك توك.

وقالت عملاقة التقنية الأمريكية في منشور على مدونتها: “اليوم نشارككم تحديثًا عما نفعله لحماية الشباب من الأذى، وما نسعى إليه لإنشاء تجربة آمنة مناسبة لعمر المراهقين على فيسبوك وإنستاجرام”.
وفي المنشور، أشارت ميتا إلى ما أعلنت عنه العام الماضي من إجراءات اتخذتها لحماية المراهقين من التفاعل مع البالغين الذين يُشتبه بهم. فعلى سبيل المثال: تمنع ميتا البالغين من مراسلة المراهقين غير المرتبطين بهم، أو الذين يرونهم في توصيات “أشخاص قد تعرفهم”.

وبالإضافة إلى إجراءاتها الحالية، بدأت ميتا باختبار طرائق لحماية المراهقين من مراسلة البالغين المشبوهين الذين، لا تربطهم بهم أي صلة، وذكرت أنها لن تعرضهم في توصيات “أشخاص قد تعرفهم” التي تظهر للمراهقين.
وبيّنت ميتا أن الحساب “المشبوه” هو الحساب الذي يخص شخصًا بالغًا ممن حظره أو أبلغ عنه مراهقٌ حديثًا. وللزيادة في حماية المراهقين، تختبر الشركة أيضًا إزالة الزر الذي يسمح بمراسلة المراهقين في إنستاجرام للبالغين المشبوهين.
وقالت الشركة إنها طورت عددًا من الأدوات التي تسمح من خلالها للمراهقين بالإبلاغ عما يزعجهم أثناء استخدام تطبيقاتها، وستعرض لهم إشعارات تشجعهم على استخدام تلك الأدوات. ومن تلك الأدوات: تمكين المراهقين من الإبلاغ عن الحسابات التي يحظرونها، وتزويدهم بإشعارات السلامة التي تحوي معلومات بشأن كيفية التعامل مع الرسائل غير المناسبة التي تأتيهم من البالغين.

وأشارت ميتا إلى أنها سهّلت العام الماضي على المستخدمين إيجاد أدوات الإبلاغ، الأمر الذي أثمر زيادةً في عدد البلاغات الخاصة بالرسائل الخاصة DMs على خدمتي مسنجر وإنستاجرام، بنسبة 70 في المئة خلال الربع الأول من عام 2022 مقارنةً بالمدة ذاتها من العام السابق.

وقالت ميتا إنه اعتبارًا من اليوم ستكون إعدادات المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا (أو 18 عامًا في بعض الدول)، والذين ينضمون إلى فيسبوك، أكثر خصوصية بصورة افتراضية، كما أنها ستشجع المستخدمين الحاليين من المراهقين باختيار الإعدادات الأكثر خصوصية، التي تحدد من يمكنه رؤية قائمة الأصدقاء الخاصة بهم، ومن يمكنه رؤية الأشخاص، والصفحات، والقوائم التي يتبعونها، ومن يمكنه رؤية المنشورات التي يُشار فيها إليهم على صفحة الملف الشخصي الخاصة بهم، بالإضافة إلى من يُسمح له بالتعليق على منشوراتهم العامة.
وتسعى ميتا أيضًا إلى إيقاف انتشار الصور “الحميمية” بين المراهقين عبر الإنترنت، خاصةً تلك التي تُستخدم لاستغلالهم، وقالت إنها تعمل مع المركز الوطني للأطفال المفقودين والمُستغَلين لبناء منصة عالمية خاصة بالمراهقين الذين يقلقون من أن تُشارك الصور الحميمية الخاصة بهم على الإنترنت دون موافقتهم.

وأشارت الشركة إلى أن المنصة ستكون شبيهة بما فعلته لمنع انتشار الصور الحميمية بين البالغين على الإنترنت دون موافقتهم.

ajax loader

Continue Reading

Trending