fbpx
Connect with us

عالم الكمبيوتر

مايكروسوفت تفاجئ الجميع بتحديثات جديدة في ميزة Recall

Avatar of هند عيد

Published

on

Microsoft Recall feature

أعلنت شركة مايكروسوفت أنها قامت بتعطيل خاصية “  الاستدعاء Recall  “أجهزة الحاسوب الجديدة “كوبايلوت بلس” تم تعليق إصدارها مؤقتًا بعد تلقي ردود فعل سلبية واسعة النطاق تتعلق بالخصوصية والأمان.”

وأطلقت مايكروسوفت هذه الميزة كجزء من مساعيها لتعزيز تكامل الذكاء الاصطناعي في الاستخدام اليومي للحواسيب. تقوم الميزة بالتقاط لقطات للشاشة بشكل دوري كل عدة ثوانٍ، وتستخدم الذكاء الاصطناعي لتمكين البحث والتفاعل مع المحتوى المعروض على الشاشة من نصوص وصور. ومع ذلك، أثارت هذه الميزة بعض المخاوف المتعلقة بإمكانية إساءة استخدامها وتسريب البيانات.

انتقد المستخدمون وخبراء الأمن السيبراني عملية تخزين لقطات الشاشة ومعالجتها بشكل مستمر، مشيرين إلى أنها قد تكون هدفًا للهجمات الخبيثة بسبب احتوائها على نقاط ضعف يمكن استغلالها للوصول إلى المعلومات الحساسة دون موافقة المستخدمين.

استجابةً لهذه الانتقادات، قررت مايكروسوفت جعل ميزة “الاستدعاء” اختيارية في مرحلة المعاينة، وتعطيلها بشكل افتراضي. وصرحت الشركة عبر  موقعها الرسمي  إن الخصوصية والأمان لهما أولوية قصوى، حيث أشارت إلى أنها تتخذ إجراءات لإعادة تقييم تأثير الميزة على خصوصية المستخدمين.

بالإضافة إلى ذلك، قامت مايكروسوفت بإدخال تغييرات إضافية مثل اشتراط استخدام ميزة Windows Hello لمسح الوجه لتفعيل هذه الخاصية واستخدامها، وتشفير قاعدة بيانات فهرسة البحث.

وقالت الشركة إنها ملتزمة بإجراء مراجعة شاملة لميزة “الاستدعاء” وتعديل إجراءات الأمان المتعلقة بها. ووفقًا لبيانها الصحفي، تخطط الشركة لإجراء اختبارات مكثفة مع المستخدمين الذين يختارون المشاركة في تجربة هذه الميزة، بهدف جمع المزيد من البيانات وتحسين الأمان.

وتُعتبر هذه الحادثة نقطة تحول حاسمة في طريقة تعامل الشركات التقنية مع استجابات الجمهور تجاه ميزات الذكاء الاصطناعي.

ومع مواصلة مايكروسوفت التعامل مع التحديات والانتقادات المرتبطة بميزة “الاستدعاء Recall”، ستظل الأنظار موجهة نحو الكيفية التي يمكن بها تحقيق التوازن بين الابتكار وحماية خصوصية المستخدمين.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عالم الكمبيوتر

مايكروسوفت تؤجل إطلاق ميزة Recall في ويندوز

Avatar of هند عيد

Published

on

Microsoft Windows 11 Recall

أعلنت شركة مايكروسوفت اليوم عبر   مدونتها الرسمية  ستكون ميزة “الاستدعاء Recall” غير متوفرة في أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي تعمل بنظام ويندوز 11 ضمن مبادرة “كوبايلوت بلس” عند إطلاقها.

وكانت الشركة قد أعلنت في وقت سابق نيتها تقديم مجموعة واسعة من ميزات الذكاء الاصطناعي المتطورة في الحواسيب المحمولة التي تعتمد على رقاقات سنابدراجون إكس من كوالكوم، ومن بين هذه الميزات ميزة الاستدعاء Recall التي أثارت جدلاً واسعاً.

قالت مايكروسوفت إنها ستقوم بتضمين الميزة في النسخة التجريبية من نظام ويندوز لضمان “تلبية معاييرها العالية للجودة والأمان”، بدلاً من إصدارها كنسخة “معاينة” متاحة لجميع المستخدمين.

وأضافت الشركة أن هذا القرار يأتي من حرصها على تقديم “تجربة موثوقة وآمنة وقوية لجميع العملاء”، وأيضًا للحصول على تغذية راجعة إضافية قبل إطلاق الميزة لمستخدمي أجهزة كوبايلوت بلس.

وصممت مايكروسوفت ميزة Recall لاستخدام الذكاء الاصطناعي محليًا على الأجهزة المدعومة لالتقاط لقطات شاشة بشكل دوري كل بضع ثوان، وتمكين المستخدمين من الوصول إلى أي محتوى كان قد ظهر على الشاشة سابقًا من خلال البحث، على سبيل المثال، يمكن للمستخدمين البحث عن منتج ظهر لهم أثناء تصفح الإنترنت.

ومع ذلك، أعرب العديد من الأشخاص عن قلقهم من أن هذه الميزة قد تشكل خطرًا أمنيًا كبيرًا، حيث قدم بعض خبراء الأمن السيبراني أدلة تُظهر سهولة اختراق أجهزة الكمبيوتر عند تفعيل هذه الميزة، وسرقة أي معلومات مخزنة عليها.

استجابةً لهذه الانتقادات، قامت مايكروسوفت بتعديل ميزة “الاستدعاء Recall” لجعلها اختيارية خلال مرحلة المعاينة، وتعطيلها بشكل افتراضي. كما اشترطت التحقق من الهوية باستخدام ميزة Windows Hello لتفعيل الميزة واستخدامها، وقامت بتشفير قاعدة بيانات فهرس البحث.

ومع ذلك، لم تؤدِّ هذه التغييرات إلى وقف الانتقادات، مما دفع مايكروسوفت إلى تأجيل إطلاق الميزة بشكل واسع إلى أجل غير مسمى.

ومن المهم ملاحظة أن مستخدمي أجهزة “كوبايلوت بلس” سيتمكنون من الوصول إلى مزايا إضافية مرتبطة بالذكاء الاصطناعي على أجهزتهم، مثل الترجمة الفورية المباشرة للمحتوى الذي يشاهدونه، وميزة إنشاء الصور Cocreator في برنامج الرسام، وتوليد الصور في تطبيق الصور، وغيرها من الخصائص.

Continue Reading

عالم الكمبيوتر

استفد من خبرة ميدياتيك في تصميم الرقاقات بمعمارية ARM

Avatar of هند عيد

Published

on

MediaTek ARM 780x470 1

تقوم شركة ميدياتيك بتصميم رقاقات تعتمد على معمارية ARM الشهيرة من أجل أجهزة الحاسوب المحمولة التي تعمل بنظام ويندوز، والمدعومة بالذكاء الاصطناعي من مايكروسوفت، وفقاً لمصادر مطلعة على الأمر.حسب ما نشرته وكالة   رويترز  الإخبارية.

من المتوقع أن تساهم هذه الرقاقات في تعزيز أداء الذكاء الاصطناعي في الحواسيب المحمولة، خصوصًا مع تزايد الاهتمام بالتقنيات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي.

تسعى الشركات الكبرى إلى تعزيز إمكانياتها في هذا المجال لتلبية الطلب المتزايد.

ومن جهتها، تسعى مايكروسوفت إلى تعزيز موقعها في سوق الحواسيب المحمولة، وهو ما يمكن تحقيقه بشكل أفضل من خلال الاعتماد على الرقاقات المتطورة.

كما تهدف إلى منافسة شركة آبل التي بدأت قبل أربع سنوات في إطلاق حواسيب تعمل بمعالجاتها الخاصة والمبنية على معمارية ARM.

تُعتبر هذه الخطوة شراكة إستراتيجية بين الشركتين، حيث تستفيد مايكروسوفت من خبرة ميدياتيك في تصميم الرقاقات، بينما تعزز ميدياتيك حضورها في سوق الأجهزة الذكية المتطورة.

وفيما يخص موعد الإطلاق، تفيد المصادر أنه من المرجح أن يتم إطلاق هذه الرقاقات الجديدة في وقت لاحق من العام القادم.

في عام 2016، اختارت شركة مايكروسوفت شركة كوالكوم لتقود عملية نقل نظام التشغيل ويندوز إلى معمارية ARM، المستخدمة في الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية ذات البطاريات الصغيرة مقارنة بالأجهزة المحمولة.

ومنحت مايكروسوفت عقدًا حصريًا لشركة كوالكوم حتى عام 2024، ما تسبّب في تأخر شركة ميدياتيك عن كوالكوم في ريادة التحول الذي تطمح إليه مايكروسوفت.

أعلنت مايكروسوفت الشهر الماضي عن الإصدارات الجديدة من أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي تعمل بنظام ويندوز والمزودة بمعالجات كوالكوم سنابدراجون إكس المبنية على معمارية ARM، والتي تحتوي على مزايا متقدمة للذكاء الاصطناعي تسمى  كوبايلوت بلس  .

Continue Reading

عالم الكمبيوتر

تحسينات جديدة: جوجل تكشف عن تطويرات ضخمة في متصفح كروم

Avatar of هند عيد

Published

on

Google Chrome speedometer 780x470 1

أعلنت   جوجل  أن متصفح كروم الخاص بها أصبح الآن أسرع بنسبة 72%، محققًا أعلى درجة له على الإطلاق في أحدث اختبار لمقياس أداء المتصفحات Speedometer 3.

تعتمد جوجل على مزيج من اختبارات خاصة ومقاييس معيارية على مستوى الشركات لتقييم سرعة متصفحها. تُعتبر أداة Speedometer 3 شائعة لمقارنة سرعات المتصفحات؛ لأنها تحاكي بدقة الاستخدام الفعلي في الواقع.

ومع إن مقياس Speedometer 3.0 أُطلِق هذا العام، أشارت جوجل إلى أن عملية تطويره بدأت في مايو 2022. ومنذ ذلك الحين، استخدمت الشركة البيانات لتحسين أداء المتصفح.

وتزعم جوجل أنها حققت تحسنًا بنسبة 72% خلال هذه الفترة التي تقارب عامين، من إصدار كروم 101 وصولًا إلى إصدار كروم 127.

وشرحت جوجل عبر   موقعها الرسمي  التحسينات الأخيرة جعلت متصفح كروم أسرع من أي وقت مضى منذ إطلاق Speedometer 3، حيث قامت الشركة بفحص الميزات التي كانت تبطئ المتصفح وفقاً لاختبارات Speedometer، ثم أجرت تعديلات خاصة لتسريع الأداء.

وشملت التغييرات تحسين استهلاك الذاكرة عند رسم الأشكال، وتقليل العمليات المفرطة أثناء إنشاء عناصر النماذج، وتسريع تحليل HTML، بالإضافة إلى بعض التحسينات الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، قامت جوجل بتحسين طريقة عرض متصفح كروم للخطوط المستخدمة في نظام التشغيل macOS، وقد أسفر هذا التعديل عن تسريع معالجة النصوص من خلال تحديد الأحرف التي تحتاج إلى معالجة بشكل أسرع.

وبهذه التحسينات الدائمة، تثبت جوجل التزامها بتوفير تجربة تصفح أسرع وأكثر فعالية لمستخدميها، مما يعزز مكانة متصفح كروم كالأكثر استخدامًا على مستوى العالم.

Continue Reading

Trending