fbpx
Connect with us

أخبار السوشيال ميديا

ميتا تستعد لاتخاذ قرار حاسم بشأن عودة ترامب إلى فيسبوك

Avatar of عمر الشال

Published

on

ترامب

تستعد شركة ميتا لاتخاذ قرار بشأن السماح للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بالعودة إلى منصتي فيسبوك وإنستاجرام، الأمر الذي يُعتقد أنه سيؤدي إلى زيادة الاستقطاب في الساحة.

وقد عُلِّقت حسابات ترامب على الشبكات الاجتماعية بحجة التحريض على العنف بعد أن اقتحم مجموعة من أنصاره مبنى الكابيتول الأمريكي في شهر كانون الثاني/ يناير 2021، وذلك عقب تشكيكه بنزاهة انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2020 التي أدت إلى فوز منافسه جو بايدن.

وكان ترامب قد استفاد من شعبيته على مواقع التواصل الاجتماعي في الوصول إلى البيت الأبيض عام 2016، ثم استغلها لحشد أنصاره في كل مناسبة.

وقالت ميتا، التي تبلغ قيمتها 300 مليار دولار، سابقًا إنها ستقرر بشأن السماح للرئيس السابق بالعودة إلى فيسبوك وإنستاجرام بحلول 7 كانون الثاني/ يناير 2023.

ويُعتقد أن مصير ترامب، الذي يسعى الآن إلى العودة إلى البيت الأبيض في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في عام 2024، سيكون أصعب اختبار يواجهه رئيس ميتا للشؤون العالمية نيك كليج، الذي شغل سابقًا منصب نائب رئيس الوزراء البريطاني.

أما رئيس ميتا، مارك زوكربيرج، الذي كان في السابق يتخذ القرارات النهائية بشأن مسائل الاعتدال، فهو الآن يركز على المنتجات ورؤيته الطموحة للميتافيرس، ومع ذلك لا يزال بإمكانه التدخل بصفته الرئيس التنفيذي، والمدير العام، والمساهم المتحكم.

ajax loader

عمر الشال، إعلامي تقني وخبير في وسائل التواصل الإجتماعي والأمن الإلكتروني مقدم برنامج "هاي تك" على "قناة الشرق"، مؤسس موقع "هاي تك" للأخبار التقنية

أخبار تقنية

تويتر تعتزم إطلاق اشتراك أعلى سعرًا من Blue بدون إعلانات

Avatar of هند عيد

Published

on

خطط Twitter لمضاعفة سعر خدمة الاشتراك إلى أربعة أضعاف

يخطط موقع تويتر لمضاعفة سعر خدمة الاشتراك الأزرق بأربعة أضعاف، بدون إعلانات وقد صرحت توتير بأنه قد تم اتخاذ هذا القرار من أجل جعل الخدمة أكثر استدامة وربحية علماً بأن السعر الحالي لـ Blue هو 9 دولارات شهريًا، لكن Twitter يفكر في رفع هذا السعر إلى 24 دولارًا شهريًا.

قوبل هذا القرار بانتقادات من العديد من مستخدمي Blue حيث  يشعر الكثير منهم أن السعر الحالي باهظ الثمن بالفعل وأنهم لا يحتاجون أو يريدون إعلانات على الخدمة وفي نفس الوقت يجادل آخرون بأن الإعلانات ضرورية لكسب المال وأن زيادة الأسعار ستجعل الخدمة باهظة الثمن بالنسبة لمعظم الناس.

لم يقرر Twitter بعد ما إذا كان سيتم تنفيذ هذه الزيادة المقترحة في الأسعار أم لا ولكن إذا استمرت في الزيادة، فمن المرجح أن تفعل ذلك في الأشهر القليلة المقبلة.

Kajabi: إنشاء وإدارة المعرفة والمبدع

أعلن Twitter أنه سيطلق خدمة اشتراك بسعر أعلى من Blue بدون إعلانات حالياً هذه الخدمة في مرحلة تجريبية، ستكلف 9.99 دولارًا شهريًا وتشمل ميزات مثل الرسائل المباشرة وكتم الصوت وميزات المتابعة.

من المرجح أن تؤدي هذه الخطوة من قبل تويتر إلى زيادة المنافسة في السوق لمنصات إدارة المعرفة والتي من ضمنها Kajabi التي تعد هي المنصة الوحيدة المعروفة التي تقدم خدمة الاشتراك لمنشئي المعرفة.

يقدم Kajabi مجموعة متنوعة من الأدوات والميزات لمساعدتك في إدارة معرفتك وإنشاء منتجات رقمية ناجحة لهذا إذا كنت تبحث عن نظام أساسي متعدد الإمكانات لإنشاء منتجاتك المعرفية وإدارتها، فقد لا يكون Kajabi هو الخيار المناسب لك يمكنك بدلاً من ذلك،  أن تضع في اعتبارك استخدام واحدة من العديد من أدوات إنشاء الدورات التدريبية المخصصة المتوفرة في السوق.

ajax loader

Continue Reading

أخبار السوشيال ميديا

أوروبا تغرم شركة “ميتا” 390 مليون يورو لفشلها فى حماية بيانات المستخدم

Avatar of عمر الشال

Published

on

37da5c00 2d34 11ed babf 9e106860fe7f

غرمت اللجنة التنظيمية الأيرلندية شركة ميتا Meta 390 مليون يورو لخرقها اللوائح الأوروبية، وفشلها في حماية بيانات المستخدم، وعلقت شركة مارك زوكربيرج إنها أصيبت بخيبة أمل من القرار، حسبما قالت صحيفة “الباييس” الإسبانية.

وأعلنت اللجنة الأيرلندية DPC، التي تعمل نيابة عن الاتحاد الأوروبي، أنه تم تغريم العملاق الأمريكي للشبكات الاجتماعية ميتا، وذلك لأنها انتهكت الشفافية الخاصة بها، واستخدمت أساسا قانونيا خاطئا لمعالجة البيانات الشخصية لأغراض الدعاية.

وأشارت الصحيفة إلى أن العقوبة هي نتيجة لاعتماد ثلاثة قرارات ملزمة من قبل لجنة حماية البيانات الأوروبية في بداية ديسمبر، والتي تتعلق بمخالفات بالفيسبوك، وهى تبلغ 210 ملايين يورو وإنستجرام يتم تغريمها بـ180 مليون يورو، والثالث تتعلق بواتس آب وسيتم تحديد تطبيقه الأسبوع المقبل.

ajax loader

Continue Reading

أخبار السوشيال ميديا

ميتا تقبل تسوية فضيحة انتهاك البيانات مقابل 725 مليون دولار في قضية كامبردج اناليتكا

Avatar of عمر الشال

Published

on

2022280809 368852004

هل تتذكر قضية وفضيحة كامبردج أناليتيكا؟ شركة ميتا قبلت مؤخرًا تسوية بقيمة 725 مليون دولار بسبب قضية Cambridge Analytica.

maxresdefault 4

مقدمة: تقبل Meta تسوية خرق البيانات بقيمة 725 مليون دولار في قضية Cambridge Analytica

في أبريل 2021 ، كشفت الأخبار أن Meta ، الشركة الأم لأكبر منصة وسائط اجتماعية في العالم ، Facebook ، وافقت على دفع 725 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية تزعم أن الشركة سمحت لشركة Cambridge Analytica ، وهي شركة مرتبطة بحملة دونالد ترامب الرئاسية لعام 2016 ، الوصول إلى الملايين من المعلومات الشخصية لمستخدميها. جاءت التسوية بعد خمس سنوات من الطعون القانونية والغضب العام بشأن خرق البيانات ، والذي كان من أكبر الخرق في تاريخ الولايات المتحدة. على الرغم من عدم الاعتراف بأي مخالفة ، اضطرت Meta لقبول التسوية من أجل التخلص من فضيحة Cambridge Analytica والمضي قدمًا في أعمالها.

نظرة عامة على فضيحة كامبريدج أناليتيكا

بدأت فضيحة Cambridge Analytica في عام 2018 عندما كشف أحد المبلغين عن المخالفات أن شركة الاستشارات السياسية البريطانية التي تم حلها الآن قد استخدمت بيانات من ملايين مستخدمي Facebook دون علمهم أو موافقتهم. تم استخدام البيانات لإنشاء ملفات تعريف نفسية للمستخدمين ، والتي تم استخدامها بعد ذلك لاستهداف الحملات السياسية والتلاعب بالرأي العام. أثارت الفضيحة غضبًا واسع النطاق ودفعت إلى إجراء تحقيق من قبل الحكومة الأمريكية. نتيجة للانتهاك ، تم تغريم Facebook بقيمة 5 مليارات دولار من قبل لجنة التجارة الفيدرالية وأجبرت على تنفيذ تدابير جديدة لحماية بيانات المستخدم وخصوصيته.

تورط Meta ودوره في الخرق

وافقت شركة Meta Platforms Inc. ، الشركة الأم لـ Facebook ، على دفع 725 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية تزعم أن أكبر منصة وسائط اجتماعية في العالم سمحت بمشاركة ملايين من المعلومات الشخصية للمستخدم مع Cambridge Analytica. تضع الاتفاقية حداً لخمس سنوات من الطعن القانوني ضد ميتا ومنصتها من قبل 87 مليون مستخدم. حدث خرق البيانات في عام 2018 بعد أن كشف أحد المبلغين عن المخالفات أن شركة الاستشارات السياسية البريطانية ، كامبريدج أناليتيكا ، التي انتهت صلاحيتها الآن ، جمعت البيانات الشخصية لملايين مستخدمي ميتا أثناء استخدام المنصة. وافق ميتا على التسوية من أجل تجنب محاكمة قانونية مكلفة وطويلة.

الادعاءات ضد ميتا وردها

واجهت Meta مزاعم خطيرة للسماح لـ Cambridge Analytica بالوصول إلى بيانات ملايين المستخدمين دون موافقتهم. ردا على ذلك ، نفى Meta ارتكاب أي مخالفات وقال إنه لم يكن على علم بأنشطة Cambridge Analytica. ومع ذلك ، وافقت الشركة على دفع ما مجموعه 725 مليون دولار لتسوية الدعوى الجماعية ، والتي كانت أكبر تسوية لخصوصية البيانات في تاريخ الولايات المتحدة. تطلبت التسوية أيضًا من Meta تنفيذ تدابير جديدة لحماية البيانات لضمان أمان وحماية بيانات المستخدم.

تفاصيل التسوية وتفاصيل خرق البيانات

في خطوة غير مسبوقة ، وافقت Meta على دفع 725 مليون دولار لتسوية مع الحكومة الأمريكية لإنهاء النزاع طويل الأمد المتعلق بفضيحة Cambridge Analytica. تمثل التسوية أكبر قضية تم تحقيقها على الإطلاق في قضية دعوى جماعية تتعلق بخصوصية البيانات بالولايات المتحدة.

اندلعت الفضيحة في عام 2018 عندما تم الكشف عن أن Cambridge Analytica حصلت على بيانات من ملايين المستخدمين من خلال منصة Meta. كانت للشركة علاقات مع محلل ترامب الاستراتيجي ستيف بانون ، وأثارت القضية المرفوعة ضدها تساؤلات حول سلامة بيانات المستخدم على منصات التواصل الاجتماعي.

بموجب شروط التسوية ، وافقت Meta على دفع 725 مليون دولار للمستخدمين الذين رفعوا دعوى قضائية ضد النظام الأساسي بسبب انتهاك الخصوصية. ومع ذلك ، فإن الشركة لم تعترف بارتكاب أي مخالفات كجزء من التسوية. من غير الواضح مقدار هذه الأموال التي سيتم دفعها فعليًا للمستخدمين نظرًا لأن الشركة في طور إجراءات الإفلاس.

تتضمن التسوية أيضًا عددًا من الإجراءات الأخرى التي يجب على Meta اتخاذها للمساعدة في حماية بيانات المستخدم من الآن فصاعدًا. يتضمن ذلك تنفيذ ضوابط خصوصية أكثر صرامة والسماح للمستخدمين بإلغاء الاشتراك في أنواع معينة من مشاركة البيانات إذا رغبوا في ذلك.

تأثير التسوية على المستخدمين والميتا على حد سواء

كانت فضيحة Cambridge Analytica خرقًا كبيرًا للثقة لملايين مستخدمي Meta. لقد كشفت عن نقاط الضعف في النظام الأساسي ودعت إلى التساؤل عن قدرتها على حماية بيانات المستخدم. نتيجة لذلك ، واجهت Meta وابلًا من الدعاوى القضائية من المستخدمين الذين شعروا بانتهاك خصوصيتهم.

تعد التسوية البالغة 725 مليون دولار هي الأكبر على الإطلاق في دعوى قضائية جماعية تتعلق بخصوصية البيانات في الولايات المتحدة ، وهي علامة على أن Meta تأخذ التزاماتها لحماية بيانات المستخدم على محمل الجد. ستوفر التسوية تعويضات للمستخدمين المتأثرين ، وستساعد أيضًا في تحسين أمان منصة Meta في المستقبل. إنه أيضًا تذكير بأن الشركات يجب أن تكون يقظة عندما يتعلق الأمر بحماية بيانات المستخدم ، وأنه يمكن أن تكون هناك عواقب وخيمة بالنسبة لأولئك الذين يفشلون في القيام بذلك.

التحدي القانوني الذي تواجهه الأطراف المعنية

أثارت فضيحة Cambridge Analytica عددًا من الطعون القانونية في الولايات المتحدة وخارجها ، مع رفع دعوى قضائية جماعية ضد Meta. زعمت الدعوى أن Meta سمحت لأطراف ثالثة ، بما في ذلك Cambridge Analytica ، بالوصول إلى معلومات المستخدم الخاصة دون موافقة وخدعت المستخدمين بشأن ممارسات الخصوصية الخاصة بها. ونفى ميتا ارتكاب أي مخالفات كجزء من التسوية.

في أغسطس 2020 ، أعلنت Meta أنها ستسعى إلى تسوية في قضية Cambridge Analytica. بعد شهور من المفاوضات ، وافقت الشركة أخيرًا على دفع 725 مليون دولار لحل الدعوى الجماعية. هذه واحدة من أكبر المستوطنات من نوعها في تاريخ الولايات المتحدة ، وستوفر تعويضات للمستخدمين الذين شاركوا بياناتهم مع Cambridge Analytica دون موافقتهم.

تتطلب التسوية أيضًا من Meta إجراء تغييرات كبيرة على سياساتها وممارساتها لحماية بيانات المستخدم بشكل أفضل. يتضمن ذلك منح المستخدمين مزيدًا من التحكم في بياناتهم ، وزيادة الشفافية حول كيفية استخدام بياناتهم ، وتنفيذ تدابير أمنية أكثر قوة. وافقت الشركة أيضًا على تقديم مزيد من المعلومات إلى حكومة الولايات المتحدة حول كيفية تعاملها مع بيانات المستخدم.

دور الوكالات الحكومية الأمريكية في تنظيم خروقات البيانات

لم يتضح بعد دور الوكالات الحكومية الأمريكية في تنظيم خروقات البيانات ، ولكن من المحتمل أن يكون لديهم بعض التورط. تتمتع الوكالات الحكومية الأمريكية ، مثل لجنة التجارة الفيدرالية ، بصلاحية التحقيق في قوانين حماية البيانات وإنفاذها. من المحتمل أن يكونوا قد تورطوا في فضيحة Cambridge Analytica ، إما بشكل مباشر أو غير مباشر. من الممكن أيضًا أن يكونوا قد لعبوا دورًا في تنظيم خرق البيانات. كان من الممكن أن يتم ذلك من خلال منح الموافقة على استخدام بيانات المستخدم أو من خلال السماح بالوصول إلى البيانات دون إذن مناسب.

قوانين حماية البيانات التي كان من الممكن أن تمنع هذا الوضع

قوانين حماية البيانات التي كان من الممكن أن تمنع هذا الوضع

توجد قوانين حماية البيانات والخصوصية لحماية الأفراد من إساءة استخدام بياناتهم. في حالة Cambridge Analytica ، لم يتم اتباع هذه القوانين مما أدى إلى خرق البيانات. إذا تم اتباع قوانين حماية البيانات ، فمن المحتمل ألا تحدث فضيحة Cambridge Analytica. في الولايات المتحدة ، قامت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) بسن العديد من القوانين التي تتطلب من الشركات اتخاذ خطوات لحماية معلومات المستخدم. على سبيل المثال ، يتطلب قانون FTC من الشركات إبلاغ المستخدمين بنوع البيانات التي يقومون بجمعها وكيفية استخدامها. بالإضافة إلى ذلك ، يتطلب قانون Gramm-Leach-Bliley من المؤسسات المالية أن يكون لديها ضمانات لحماية معلومات العملاء. إذا تم اتباع هذه القوانين ، كان من الممكن أن تمنع حدوث فضيحة Cambridge Analytica في المقام الأول.

ماذا يعني هذا للانتهاكات المستقبلية في منصات التواصل الاجتماعي؟

أثارت فضيحة Cambridge Analytica عدة أسئلة حول أمان بيانات المستخدم على منصات التواصل الاجتماعي. على الرغم من موافقة Meta على دفع تسوية ضخمة لإنهاء الدعوى الجماعية، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا سيكون كافياً لمنع حدوث انتهاكات مماثلة في المستقبل. من الواضح أنه يجب القيام بالمزيد لضمان بقاء بيانات المستخدم آمنة على منصات وسائل التواصل الاجتماعي.

يجب تطبيق قوانين حماية البيانات بشكل أكثر صرامة، مع فرض عقوبات أشد على أولئك الذين ثبتت إدانتهم بانتهاك هذه القوانين. يجب على شركات وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا تحمل المسؤولية عن أفعالها، والتأكد من أنها تبذل كل ما في وسعها لحماية معلومات المستخدم. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون المستخدمون على دراية أفضل بكيفية استخدام بياناتهم ومشاركتها، ومنحهم مزيدًا من التحكم في كيفية مشاركتها. أخيرًا، يجب على الحكومات العمل على وضع قوانين تحمي خصوصية المستخدمين، وتضمن محاسبة الشركات على أي خرق للبيانات أو إساءة استخدام لبيانات المستخدم.

كيف يمكن تجنب هذا؟

كيف يمكن تجنب هذا؟

من أجل تجنب موقف مشابه في المستقبل، يجب أن تتخذ منصات وسائل التواصل الاجتماعي خطوات استباقية لضمان أمان بيانات المستخدم. يتضمن ذلك تنفيذ قوانين حماية البيانات، مثل القانون العام لحماية البيانات (GDPR)، التي تتطلب من الشركات الحصول على موافقة من المستخدمين قبل جمع بياناتهم ومشاركتها. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تستثمر الأنظمة الأساسية في إجراءات أمان البيانات، مثل التشفير والتحكم في الوصول، لمنع الوصول غير المصرح به. أخيرًا، يجب توعية المستخدمين بأهمية خصوصية البيانات وحقوقهم في التحكم في البيانات المشتركة مع الشركات. من خلال اتخاذ هذه الخطوات، يمكن للشركات التأكد من أن بيانات المستخدمين آمنة ومأمونة.

الحاجة إلى زيادة الوعي والتثقيف حول قوانين حماية البيانات

سلطت فضيحة Cambridge Analytica الضوء على الحاجة إلى زيادة الوعي والتعليم بشأن قوانين حماية البيانات. من الضروري أن يكون المستخدمون على دراية بكيفية استخدام بياناتهم ومشاركتها من قبل الشركات التي يتفاعلون معها. يجب أن تكون الشركات أيضًا على دراية بالتزاماتها القانونية والتأكد من التزامها بقوانين حماية البيانات. يجب أن تتخذ المنظمات أيضًا خطوات لحماية البيانات التي تجمعها وتخزنها وتعالجها، مثل تنفيذ إجراءات أمنية قوية. التثقيف والتوعية ضروريان لضمان عدم حدوث انتهاكات مماثلة مرة أخرى في المستقبل.

تداعيات فضيحة Cambridge Analytica على منصات التواصل الاجتماعي

تركت فضيحة Cambridge Analytica انطباعًا دائمًا على منصات التواصل الاجتماعي، لا سيما عندما يتعلق الأمر بأمن بيانات المستخدم. في أعقاب هذه الفضيحة، اتخذت العديد من منصات وسائل التواصل الاجتماعي خطوات لضمان الحفاظ على خصوصية بيانات المستخدم وأمانها، بما في ذلك تطبيق بروتوكولات أمان أكثر صرامة وزيادة الشفافية عندما يتعلق الأمر بجمع البيانات واستخدامها. علاوة على ذلك، اتخذت منصات وسائل التواصل الاجتماعي خطوات لضمان وصول تطبيقات الجهات الخارجية إلى بيانات المستخدم بشكل محدود، من أجل تجنب وقوع حادث مماثل. بالإضافة إلى ذلك، قامت العديد من الأنظمة الأساسية بتطبيق ميزات تتيح للمستخدمين عرض البيانات التي يشاركونها على النظام الأساسي وحذفها والتحكم فيها. هذه التغييرات ضرورية لحماية المستخدمين من انتهاكات البيانات المستقبلية وضمان الحفاظ على خصوصية معلوماتهم وأمانها.

ما هي التغييرات التي نتوقع رؤيتها؟

في أعقاب فضيحة Cambridge Analytica، من المحتمل أن تُجري منصات الوسائط الاجتماعية تغييرات كبيرة على سياسات خصوصية المستخدم الخاصة بها. سيتضمن ذلك اتفاقيات أكثر تفصيلاً ووضوحًا مع المستخدمين عندما يتعلق الأمر بمشاركة بياناتهم واستخدامها. من المحتمل أيضًا أن يتم منح المستخدمين مزيدًا من التحكم في كيفية استخدام بياناتهم، مثل القدرة على حذف أو تقييد الوصول إلى بياناتهم. بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل أن يكون هناك المزيد من الشفافية عندما يتعلق الأمر بكيفية جمع البيانات واستخدامها، بالإضافة إلى تدابير أمنية أكثر صرامة لحماية بيانات المستخدم. أخيرًا، يمكن للمستخدمين توقع رؤية جهود متزايدة من منصات وسائل التواصل الاجتماعي للتثقيف وزيادة الوعي بقوانين حماية البيانات.

الخلاصة: ماذا بعد فضيحة كامبريدج التحليلية

كشفت فضيحة Cambridge Analytica عن احتمال إساءة استخدام منصات التواصل الاجتماعي لبيانات المستخدم وخطر قوانين حماية البيانات المتراخية. تعد التسوية البالغة 725 مليون دولار بمثابة تذكير بأهمية حماية بيانات المستخدم واتخاذ خطوات لمنع حدوث حالات مماثلة في المستقبل. إنها دعوة إيقاظ لشركات التواصل الاجتماعي للتأكد من امتثالها لقوانين حماية البيانات واتخاذ خطوات لحماية بيانات المستخدمين. يجب على الحكومات أيضًا أن تلعب دورًا نشطًا في ضمان تحديث قوانين حماية البيانات وإنفاذها بشكل فعال. من المهم أيضًا زيادة الوعي والتثقيف حول قوانين حماية البيانات حتى يتمكن المستخدمون من حماية بياناتهم من سوء الاستخدام. بينما ننتقل من فضيحة Cambridge Analytica، يجب أن نضمن عدم السماح بحدوث مواقف مماثلة مرة أخرى.

ajax loader

Continue Reading

Trending