fbpx
Connect with us

دراسات وتقارير

كاسبرسكي تكشف حملة شرسة تستهدف منظمات منطقة النزاع الروسي الأوكراني

Avatar of هند عيد

Published

on

kaspersky.png

الحملة الروسية المستمرة في استهداف الناتو

تؤكد كاسبرسكي في هذا التقرير على استمرار الحملات التي تقودها روسيا لاستهداف منظمات منطقة النزاع الروسي الأوكراني.

يعد هذا النوع من الهجمات جزءًا من الحملة الروسية المستمرة في استهداف الناتو.

يجب أن يتخذ الحلفاء التدابير المناسبة للحماية من هذه الهجمات ورصد النشاطات الإلكترونية التي تهدف إلى تسريب المعلومات السرية والحساسة.

ومن المهم أيضًا تحليل أبعاد هذه التدخلات الروسية في المنطقة وتبني حلول سلمية ودبلوماسية للنزاع.

استخدام روسيا لحق النقض في منع إدانة ضمها غير القانوني لأوكرانيا

تحاول روسيا جاهدةً منع إدانة ضمها غير القانوني لأوكرانيا من خلال استخدام حق النقض.

وقد زادت هذه الجهود في الأسابيع الأخيرة، وتم استخدام حق النقض أكثر من مرة في محاولة لعرقلة مجريات التنديد الدولي بالاجتياح الروسي لأوكرانيا.

تعتبر هذه الخطوات خطيرةً وتزيد من حدة الصراع الروسي الأوكراني، وتقوض جهود المجتمع الدولي لحل النزاع سلمياً.

وبما أنّ هذه الأحداث تؤثر على السلم الدولي والعالم بأسره، فمن الضروري أن يتحرى الجميع الحذر ويعملوا معاً لحماية السلم الدولي والمناطق المتضررة في أوكرانيا.

 المساعي لإيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المتضررة في أوكرانيا

تعد المساعي لإيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المتضررة في أوكرانيا من أهم الأهداف التي يعمل عليها العالم، حيث تواجه المدنيون في هذه المناطق مصاعب كبيرة، حيث يتم قطع الماء والكهرباء والتدفئة باستمرار، وتتعرض لهجمات خطيرة.

ومنذ اندلاع الحرب، بذلت المنظمات الإنسانية جهوداً كبيرة لتوسيع نطاق المساعدة إلى جميع مناطق البلاد.

كما قدمت بعض الدول مساعدات مالية وإنسانية للمساعدة في الحفاظ على قدرة الأوكرانيين على الوصول إلى الخدمات الأساسية خلال كفاحهم من أجل الحرية.

ومؤخراً أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن حزمة عقوبات جديدة تستهدف قطاعات محددة في روسيا للمساعدة في الحفاظ على احتياجات الشعب الأوكراني الأساسية.

يجب تدعيم دور الأمم المتحدة في تنسيق إرسال المساعدات الإنسانية إلى مناطق الصراع وحماية المدنيين.

تحت الضوء

سيتا: الحلول البيومترية تحدث ثورة في التحول الرقمي للطيران

Avatar of هند عيد

Published

on

Biometrics

في عام 1930، كان عدد المسافرين عبر الطائرات لا يتجاوز الستة آلاف شخص. بينما زاد هذا العدد إلى نصف مليون مسافر في عام 1934. واستمر قطاع الطيران في التوسع والتطور منذ ذلك الحين وحتى عام 2019، حيث بلغ عدد الركاب السنوي إلى أربعة مليارات مسافر.

يتنبأ الاتحاد العالمي للطيران (إياتا) بأن يبلغ تعداد المسافرين عبر الطائرات إلى 8 مليارات مسافر  يُتوقع أن يزداد الرغبة في السفر عبر الطيران بشكل ملحوظ بحلول العام 2040، مع استمرار تنامي الاهتمام بالرحلات الجوية على نطاق واسع.

استعدادًا لذلك، يجري العمل حاليًا على تطوير ما يقارب 425 مشروعًا في مجال البنية التحتية للمطارات على مستوى العالم، بتكلفة إجمالية تصل إلى 450 مليار دولار أمريكي، حسبما أفادت إحصائيات موقع (مكان الإحصائية). Centre for Aviation  ).

على الرغم من أن البنية التحتية التقليدية تشكّل عنصراً هاماً، إلا أنها لا تكفي وحدها كحل شامل، ومن الضروري اعتماد على الحلول الرقمية المتطورة سيشهد قطاع الطيران والمطارات تحديات متعلقة بإدارة أعداد المسافرين، الأمر الذي قد يؤثر على مدى الجودة في تجربة السفر المقدمة لهم.

 يتمثل الحل في استغلال قدرات النظم البيومترية.

يسلط تقرير القياسات البيومترية الصادر عن شركة (سيتا)  بعنوان: “  مواجهة المستقبل  يُسلط هذا النص الضوء على طريقة تأثير الارتفاع في أعداد المسافرين جوياً في زيادة العبء والتحديات التي تواجهها الموارد المتوفرة في المطارات القائمة والجديدة، بالإضافة إلى نقاط العبور الدولية وشركات الطيران.

بعبارة أخرى، لا يمكن لأساسيات قطاع السياحة المرتكزة على الوثائق الورقية والإجراءات اليدوية المعتادة أن تتعاطى بفعالية مع الزيادة المستمرة في أعداد الركاب، ولا تلائم متطلبات هذا الارتفاع الملحوظ.

تعتقد شركة سيتا أن الاستفادة من قدرات التقنيات البيومترية التي تشمل التعرف على الوجوه والبصمات يمكن أن تساهم في جعل تجربة السفر الجوي أكثر انسيابية وأماناً في جميع الأصعدة.

باستخدام التقنيات الحديثة، ستعمل سيتا على تطوير حلول للتغلب على عدة تحديات تواجه هذا القطاع، والتي تشمل المحدودية في المساحات المتاحة، والنقص في الكوادر المؤهلة والمختصة، وكذلك تلبية الاحتياجات والمتطلبات المتزايدة والمتغيرة باستمرار للمسافرين.

في تعليقه على الأمر، يذكر ستيفان شافنر، الذي يشغل منصب النائب الأول لرئيس قسم المطارات في شركة سيتا، أن “مبادرة (المسار الذكي لسيتا) تهدف إلى تسهيل جميع مراحل رحلة الركاب، بدايةً من إجراءات التسجيل عن طريق الجوال، وانتهاءً بركوب الطائرة، فضلاً عن كل ما يحصل بين هذين النقطتين وما يتبعهما.

وتشمل ذلك التعرف على الوجوه في مختلف نقاط الخدمة داخل المطار كلما احتاج الأمر، مما يمنح المسافرين إمكانية التحكم في هويتهم طوال فترة سفرهم بطريقة غير ملامسة، مما يؤدي في النهاية إلى تحسين تجربة السفر بشكل كامل”.

 ينوه التقرير بعدد من الحلول التي تقدمها شركة سيتا، وذلك من خلال استعمال التكنولوجيا الحديثة في البيانات البيومترية، وهي تتضمن:

  • (فليكس سيتا) هي منصة مستندة إلى الحوسبة السحابية تساعد على الانتقال بكل سهولة نحو تبني حلول لخدمة المسافرين وإدارة الموارد البشرية المتحركة في محيط المطارات، مع ضمان الالتزام بالمعايير المعتادة للخدمات المشتركة.
  • حلول سيتا لإدارة الحدود: تشمل إشرافاً على الحدود، وبيانات حول المخاطر المحتملة، بالإضافة إلى تنظيم التصاريح اللازمة للسفر، وتنتشر هذه الأنظمة في أكثر من أربعين مطاراً في شتى أنحاء العالم.
  • حلول شركة سيتا للتعريفات الرقمية في السفر: تُمثل هوية إلكترونية قابلة للفحص والمشاركة، ويتم إرسالها قبل الوصول وبإذن المسافر، لتيسير عملية العبور عبر الحدود.

 إستعمال التقنيات البيومترية في مطارات منطقة الشرق الأوسط:

تشهد منطقة الشرق الأوسط تنامياً في أعداد المطارات الاستثمارية في الأنظمة البيومترية. على سبيل المثال، قد اعتمد مطار زايد الدولي نظاماً بيومترياً متطوراً من إنتاج شركة سيتا داخل مركز المسافرين الجديد، بهدف إتاحة عملية نقل أكثر سرعة وانسيابية عبر مداخل المطار. الآن، بإمكان المسافرين قطع المسافة من خارج المركز إلى مداخل العبور في غضون 12 دقيقة. ذلك يعود للتقنيات الحديثة المستخدمة في المطار، وإلى تبسيط الإجراءات والعمليات ذات العلاقة.

وتقود سيتا  الطريق  تعمل على تقديم وثائق السفر الإلكترونية على مستوى الحدود، كجزء من انضمامها لمبادرة “الهوية الموحدة” التي أطلقها الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) ومنظمة الطيران المدني الدولي.

وتسهم في وضع معايير دقيقة لإدارة هوية المسافرين باستخدام البيانات البيومترية. تتجلى إحدى الأمثلة المميزة في كيفية استغلال مراكز سيتا لوثائق السفر الإلكترونية من أجل خلق بطاقة “Happy One Pass” في جزيرة أروبا التي تقع في جنوب البحر الكاريبي.

هذا التعاون يمنح المسافرين القادمين إلى دولة أروبا الكاريبية القدرة على النزول في منطقة الوافدين الدوليين وعبور الحدود بكل يسر وسهولة دون الحاجة للتوقف أو حتى عرض وثيقة سفر ملموسة.

يصور التقرير بشكل جلي ملامح المستقبل للطيران، مستقبل يتسم بالأمان والأخلاقية ويشتمل تمامًا على البيانات البيولوجية. كما يبرز التقرير ضرورة تقديم الأولوية للخصوصية والمرونة والقابلية للتكيف.

ويظهر صدوره في هذا التوقيت، مع الدراسات الحالية والرؤى، أن البيانات البيولوجية تقف في مقدمة التطورات بقطاع السفر العالمي، الأمر الذي لا يُعتبر مجرد نظرة مستقبلية إنما هو واقع يُطبق في الوقت الراهن مع تزايد الطلب العالمي على السفر.

Continue Reading

دراسات وتقارير

هواوي تتصدر سوق الرقاقات بإنفاق مليارات الدولارات

Avatar of هند عيد

Published

on

Untitled design 33 780x470 2

تقوم شركة هواوي بإجراء مغامرة كبيرة في اتجاه تحقيق الاستقلالية في مجال تصنيع الشرائح الإلكترونية، حيث تقوم بإنشاء مركز ضخم في شنغهاي مخصص للبحوث والتطوير في ميدان أشباه الموصلات بتمويل يصل إلى 1.66 مليار دولار، وذلك تبعاً للتقارير. لتقرير  صادر عن صحيفة نيكي آسيا.

تستمر الشركة الصينية الكبرى في مجال التكنولوجيا بتقوية شبكة توريدها للشرائح الإلكترونية لتقابل الضغوطات التي تُمارسها الولايات المتحدة الأمريكية.

تتضمن المهمة الرئيسية للشركة تصنيع ماكينات الطباعة الصخرية والأدوات الضرورية لتصنيع شرائح إلكترونية متقدمة. وقد أفضت القيود التجارية التي فرضتها العاصمة الأمريكية إلى محدودية تمكن هواوي من الحصول على هذه المعدات، والتي يقتصر إنتاجها على ثلاث شركات رائدة في هذا المجال، هي ASML ونيكون وكانون.

من أجل جذب العمال إلى المصنع الجديد، تعرض هواوي أجوراً تعادل ضعف ما يتقاضاه العاملون في صناعة الرقائق المحلية.

قامت شركة هواوي بتوظيف مجموعة من المهندسين الذين لهم خبرة سابقة لدى مصنّعي معدات الشرائح العالمية البارزين، ومن ضمنهم Applied Materials، و Lam Research، و KLA، و ASML. بهذا إلى جانب تعيينها لعدد من الأخصائيين ذوي الخبرات الطويلة التي تتجاوز الـ 15 عامًا في مجال تصنيع الرقاقات، والذين كانوا جزءًا من شركات رائدة في هذا القطاع، مثل TSMC و Micron وإنتل.

يتمثل الوصول للاستقلال في تطوير شرائح الكمبيوتر على نحو قد يؤثر سلبًا على راحة العاملين. تتميز هواوي بسخاء في الأجور الذي تقدمه، بالرغم من أن بيئة العمل لديها قد تشكل تحدياً.

حسبما يذكر مديرون في صناعة الشرائح الإلكترونية، تتجاوز فلسفة العمل في شركة هواوي مفهوم ثقافة 996 الشهيرة، التي تعني العمل من التاسعة صباحاً إلى التاسعة مساءً ستة أيام أسبوعيًا.

قد يجد العاملون أنفسهم مضطرين للتعامل مع ساعات العمل المفرطة التي تبدأ من منتصف الليل وتستمر حتى منتصف الليل التالي، طيلة أيام الأسبوع السبعة، دون فترات استراحة كافية.

قد تجذب الأجور المجزية والمكافآت المغرية العديد من الأشخاص، رغم أن بيئة العمل الشاقة والمحمومة يمكن أن تسبب الإنهاك للعاملين.

تعتمد هواوي في الوقت الراهن على SMIC لتطوير الجيل الجديد من شريحة كيرين، التي تبلغ دقتها التصنيعية 5 نانومتر، ويُتوقع أن تُطرح في السوق في وقتٍ متأخر من العام الجاري.

تعكف شركة SMIC كذلك على صقل مهاراتها في تصنيع شرائح إلكترونية بتقنية 3 نانومتر لاستخدامها من قِبَل هواوي.

بالنظر إلى التفاعل المستمر، من المتوقع أن تبقى شركة SMIC حليفًا أساسيًا لشركة هواوي لفترة قادمة، حتى يتم تحقيق الطاقة الإنتاجية القصوى لمعمل الأبحاث والتطوير.

ارتفعت ميزانية هواوي المخصصة للأبحاث والتطوير خلال العام 2023 إلى هامش قياسي وصل إلى 22.7 مليار دولار أمريكي، وهذا الرقم يشكل تقريباً 23.4 بالمئة من إجمالي دخل الشركة.

تخاطر شركة هواوي حاليًا بصناعة الشرائح بمفردها مع التعاون مع شركاء يحظون بدعم حكومي في عدة مدن صينية، وقد قامت أيضًا بالاستثمار في عدد من المزودين المحليين لمكونات الشرائح.

بذلك الشركة أقصى ما في وسعها لتحقيق الاكتفاء الذاتي من حيث مصادر الرقائق والمكونات الإلكترونية، وتحولت إلى استخدام المكونات المحلية التي توفرها شركات مثل بي أو إي وأومني فيجن.

 

Continue Reading

أخبار الانترنت

OpenAI تعرض ChatGPT على الشركات الكبيرة

Avatar of هند عيد

Published

on

Untitled design 34 780x470 1

يُجرى استقبال سام ألتمان، القائد العام لمؤسسة OpenAI، لأعداد كبيرة من رؤساء الشركات البارزة المصنفة ضمن قائمة Fortune 500 في مدن سان فرانسيسكو ونيويورك ولندن خلال الشهر الجاري، حسب التقارير. ذكرته  وكالة رويترز.

قدم ألتمان خدمات ذكاء صناعي للقطاعات المؤسسية، وهي خدمات منافسة في بعض المواقف للخدمات المعروضة من قِبل شركة مايكروسوفت.

تشير الفعاليات التي تشبه الحملات الإعلانية إلى سعي الشركة لاستكشاف فرص جديدة لتحقيق الدخل من مختلف الشركات حول العالم.

وجه ألتمان حديثه مباشرة إلى أكثر من 100 مسؤول تنفيذي في كل مدينة خلال المناسبات المختلفة، وعرض شروحات تفصيلية للمنتجات. تضمنت العروض ChatGPT Enterprise، النسخة المؤسسية المخصصة لبرنامج الدردشة بالذكاء الاصطناعي، إلى جانب برامج مصممة لتوصيل تطبيقات الزبائن بخدمات الذكاء الاصطناعي التي تُعرف باسم واجهات برمجة التطبيقات، والإصدارات الجديدة من النماذج التي تقوم بتحويل النصوص إلى مقاطع فيديو.

وعدت OpenAI بأنها لن تستعين ببيانات زبائن ChatGPT Enterprise في عملية تطوير أو تحسين نماذجها البرمجية.

في تواصله مع الزبائن المرتقبين من مختلف المجالات مثل القطاع المالي، الرعاية الصحية والطاقة، ركز القيادي في OpenAI على تنوع الاستخدامات، ومنها إدارة مراكز الاتصال وخدمات الترجمة.

لفت إلى أنه تتواجد الآن استخدامات لنسخة المستهلك من روبوتات المحادثة التي تعمل بالذكاء الصناعي ضمن أكثر من 92 بالمائة من الشركات الواردة في قائمة فورتشن 500.

تقدم شركة مايكروسوفت الفرصة للوصول إلى تكنولوجيا OpenAI من خلال منصة السحاب الإلكترونية أزور، بالإضافة إلى Copilot، وهو مساعد الذكاء الاصطناعي الموجه للاستخدامات التجارية والذي يعمل بفضل نماذج OpenAI الخاصة بالمنظمات.

تساؤل عدد من المسؤولين التنفيذيين المتواجدين في الفعاليات عن السبب الذي يجعلهم يدفعون لاستخدام نسخة ChatGPT المخصصة للشركات على الرغم من كونهم زبائن لشركة مايكروسوفت.

ردّ ألتمان أن دفع تكاليف ChatGPT Enterprise يتيح للمؤسسات فرصة التعاون مع فريق OpenAI بصورة مباشرة، والحصول على أحدث النماذج، بالإضافة إلى فرص أكبر لاقتناء منتجات الذكاء الاصطناعي المصممة خصيصًا.

تسعى شركة OpenAI إلى تعدد مجالات دخلها، وذلك بعد الشهرة الواسعة التي حققها نظام الذكاء الاصطناعي للمحادثة ChatGPT في نهايات العام 2022.

تتجه OpenAI نحو الاتجاه الصحيح لتحقيق الهدف المالي الذي يقدر بمليار دولار، والمنتظر تحصيله في العام 2024.

تتطلع الشركة إلى أن تصبح المبيعات المؤسسية عنصراً أساسياً في دخلها، وهذا يتزامن مع سعيها لتطوير منتجات استهلاكية جديدة، على غرار متجر GPT.

 

Continue Reading

Trending