fbpx
Connect with us

الذكاء الاصطناعي

الخوارزميات تستطيع توقع الاضطرابات السياسية

Avatar of منصور أشرف

Published

on

6340536 1614953145

لا احد ينسى الهجوم على مبنى الكونجرس الأميركي في  السادس من يناير 2021، حينما قامت مجموعات مؤيدة للرئيس السابق دونالد ترامب باقتحام الكونجرس الذي يعتبر رمز الديموقراطية في الدولة الأقوى في العالم، وذلك للاعتراض على نتيجة الانتخابات الرئاسية الأميركية.

الخوارزميات

الخوارزميات

من هنا ظهرت حاجة ملحة إلى فعل شيء ما لتجنب حدوث مثل هذه الأعمال مرة أخرى، وإحدى طرق القيام بذلك تتمثل في التنبؤ بهذه الأحداث قبل وقوعها تمامًا كما يمكن التنبؤ بأحوال الطقس.

ويعتقد بعض علماء البيانات -وفقًا لصحيفة واشنطن بوست (Washington Post)- أن بإمكانهم تحقيق ذلك بالضبط؛ إذ يقول كلايتون بيساو، الذي يساعد في تشغيل برنامج “كو كاست” (CoupCast)، وهو برنامج قائم على التعلم الآلي ويتوقع حدوث الانقلابات في مجموعة متنوعة من البلدان: “حسب النموذج، من الواضح تمامًا أننا نتجه إلى فترة نكون فيها أكثر عرضة لخطر العنف السياسي المستمر، فاللبنات الأساسية موجودة”.

أطلق “كو كاست” منظمة غير ربحية -مقرها كولورادو- تسمى “ون إيرث فيوتشر” (One Earth Future) عام 2016، ثم سلمت البرنامج إلى جامعة سنترال فلوريدا.

شكل الخوارزميات

شكل الخوارزميات

تقنية الخوارزميات تركز على الدول “المستقرة”؟

كان هذا النوع من النمذجة التنبؤية موجودًا منذ فترة، ولكنه ركز -في الغالب- على البلدان التي يكون فيها الاضطراب السياسي أكثر شيوعًا. والأمل الآن هو أنه يمكن إعادة توجيه النمذجة إلى دول أخرى للمساعدة في منع أحداث مثل التي جرت في السادس من يناير/كانون الثاني 2021. وحتى الآن، حققت الشركات العاملة في هذا المجال نجاحًا كبيرًا.

حذر “مشروع بيانات الأحداث وموقع النزاع المسلح” (ACLED) غير الربحي من وجود خطر محتمل لوقوع هجوم على مبنى فدرالي أكتوبر  عام 2020، وهذا المشروع تقوم به منظمة أخرى تشارك في تطوير هذا النوع من الخوارزميات.

قال فيليب شروت، أحد آباء التنبؤ بالصراع، “سنتنبأ بالتهديدات مثلما نتنبأ بعواصف الطقس، ولكن لن يكون هذا بشكل علني، ولكن مع كثير من الدقة نفسها”، وأضاف أن “هناك فائدة كبيرة لهذا الأمر هنا في أميركا”.

الفكرة من وراء التنبؤ بالاضطرابات هي أنه من خلال تصميم نموذج ذكاء اصطناعي يمكنه تحديد المتغيرات -التاريخ الديمقراطي للدولة، والتراجع الديمقراطي، والتقلبات الاقتصادية، ومستويات “الثقة الاجتماعية”، واضطرابات النقل، وتقلبات الطقس وغيرها- فن التنبؤ بالعنف السياسي أصبح موضوعا علميًا أكثر من أي وقت مضى.

ولهذا بدأ البنتاغون ووكالة المخابرات المركزية ووزارة الخارجية بالفعل في استخدام الذكاء الاصطناعي لتتبع الاضطرابات في الخارج، لكن وزارة الأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الفدرالي لم ينضموا بعد. ويرى مؤيدو التكنولوجيا الجديدة أن هذه المؤسسات عليها أن تعيد النظر لتبني هذه التقنية.

الخوارزميات تقنية باهظة الثمن

وقال الرئيس التنفيذي لـ”بيس تيك” (PeaceTech)، شيلدون هيملفارب، وهو مختبر يعمل على الحد من النزاعات العنيفة باستخدام التكنولوجيا والوسائط والبيانات لتسريع جهود بناء السلام وتوسيع نطاقها: “إنها ليست مثالية، وقد تكون باهظة الثمن”، وأضاف “ولكن هناك إمكانات هائلة لاستخدام البيانات للإنذار المبكر والعمل بشكل استباقي. لا أعتقد أن هذه الأدوات اختيارية بعد الآن”.

تم تصنيف الولايات المتحدة سابقا على أنها ليست من ضمن الدول التي يمكن أن تقوم الخوارزميات بالتنبؤ الدقيق لأحداث العنف والانقلابات السياسية فيها، وذلك بسبب نظامها الديمقراطي، حيث تم تصنيفها في أسفل القائمة لكل من الانقلابات والعنف الانتخابي.

ولكن مع البيانات الجديدة في السادس من يناير 2021، أعاد الباحثون برمجة النموذج ليأخذ في الاعتبار العوامل التي كان تقليديا يقلل من شأنها، مثل دور القائد الذي يشجع الغوغاء، مع تقليل العوامل المهمة تقليديا مثل التاريخ الديمقراطي طويل المدى.

ونتيجة لذلك، ارتفع تقييمها لمخاطر العنف الانتخابي في الولايات المتحدة. وعلى الرغم من أن علماء البيانات يقولون إن ضعف أميركا لا يزال تحت الدراسة، ولا تقارن بديمقراطية هشة مثل أوكرانيا، فإنها ليست منخفضة كما كانت في السابق.

ajax loader

الذكاء الاصطناعي

Meta تخطط لإطلاق 4 سماعات رأس VR جديدة من Metaverse

Avatar of Abdul Rahim

Published

on

ميتا

سماعات Meta VR

لدى Meta 4 سماعات رأس VR جديدة مخطط لها في المستقبل القريب من Metaverse

وفقًا لتقرير حديث صادر عن The Information ، في وقت لاحق من هذا العام ، ربما في سبتمبر ، قد نشهد الظهور الأول لسماعة رأس Project Cambria، ستكون سماعة رأس VR تحمل الاسم الرمزي Arcata ويبلغ سعرها حوالي 799 دولارا.

يمكن أن تشمل ذلك شاشة عالية الدقة مع مرور بالألوان الكاملة، وبرنامج Meta القائم على Android ، وأجهزة مثل “Chromebook for the face” ، وبطارية كبيرة ، وأجهزة استشعار لقراءة العين وحركات الوجه.

وسيتبع ذلك سماعات رأس VR تحمل الاسم الرمزي Stinson في عام 2023 ، و Funston في عام 2024 ، و Cardiff أيضًا في عام 2024.

تفاصيل سماعات Meta AR بقيادة مشروع NAZARE

ميتا

وفقًا ل The Verge ، يمكن أن تأتي سماعة رأس Project Nazare AR في عام 2024 وستعمل بشكل مستقل بدون هاتف محمول، سيكون ذلك اعتمادًا على “جهاز على شكل هاتف” لمعالجة الطاقة.

سيكون هناك أيضًا سوار معصم “تخطيط كهربية العضل التفاضلي” الذي سيتواصل عبر نبضات كهربائية في دماغنا للتحكم في أنشطة الواقع المعزز على الشاشة.

تم الحصول على تقنية قراءة العقل هذه من CTRL-Labs ، وهي شركة ناشئة اشترتها ميتا في عام 2019.

ستكون الواجهة قائمة على Android وتقدم مرئيات ثلاثية الأبعاد 3D للحصول على تجربة AR “كاملة”.

ستأتي سماعة رأس Nazare مع مجال رؤية أوسع نسبيًا، وكاميرا مواجهة للخارج، وتتبع العين، وصوت ستيريو.

ويقال أيضًا إن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي سيطلق جهاز AR أقل مواصفات يمكن ارتداؤه يسمى Hypernova في عام 2024 نفسه ، وهو جهاز AR “أخف وزنا وأكثر تقدما” في عام 2026.

من الواضح أن مارك يريد الاستفادة من آفاق Metaverse. ستكون مهمة شاقة وما إذا كان سيتمكن من القيام بذلك بنجاح هو شيء لا يمكن إلا للمستقبل أن يخبرنا به.

ajax loader

Continue Reading

الذكاء الاصطناعي

هل سيقوم إيلون ماسك بتدمير العالم باستخدام الذكاء الاصطناعي (أربعة مخاطر )

Avatar of Mustafa Abdo

Published

on

Screenshot 278

المستقبل هو الآن ونحن نعيش فيه. لقد رأينا الكثير من الاختراعات التي ربما لم يتخيلها بعض الناس ، مثل أجهزة الكمبيوتر والإنترنت والهواتف الذكية والأهم من ذلك الذكاء الاصطناعي.

هذه التطورات تغير حياتنا أكثر من أي وقت مضى قبلنا. من المثير أن نرى كيف تطورت التكنولوجيا على مر السنين. المستقبل هنا ويبدو أنه سيكون أكثر روعة من أي فيلم خيال علمي. ماذا سيحدث لو تمكنا من صنع الروبوتات الخاصة بنا؟ هل سيفعلون أي شيء لنا؟ أو يمكن أن يؤذونا؟

إن ثورة الذكاء الاصطناعي تحدث ولن تتوقف في أي وقت قريب. مع تقدم التكنولوجيا وإمكانية الوصول إليها بشكل أكبر ، نحتاج إلى أن نكون على دراية بما يمكننا فعله بهذه الأدوات الجديدة. هناك الكثير من الفوائد المصاحبة لهذا التحول في عالمنا ، ولكن ستكون هناك أيضاً بعض المخاطر. يجب أن نفكر جميعاً في كيفية تأثير الذكاء الاصطناعي علينا الآن ، بحيث عندما يحدث التقدم بسرعة البرق ، نكون مستعدين للتغييرات قبل حدوثها.

ستيفن هوكينج عن الذكاء الاصطناعي

“سيكون إما أفضل شيء حدث على الإطلاق أو أسوأ شيء. وإذا لم نتوخى الحذر ، فقد يكون هذا الاختراع هو الأخير “.

 

إيلون ماسك والذكاء الاصطناعي

إيلون ماسك من أشد المؤمنين بقوة الذكاء الاصطناعي. إنه يبذل قصارى جهده لاستخدام هذه التكنولوجيا  وغيرها من المشاريع ، لكنه يدرك أيضاً أنه ليس لدى كل شركة الموارد أو الفهم اللازم لجعل الذكاء الاصطناعي يعمل بشكل صحيح.

إنه يحاول إثبات أن الذكاء الاصطناعي سوف يغير الحياة من كل جانب. لكن بعض رجال الأعمال  يعتقدون أن الأمر قد يذهب بعيداً. إنهم يتحدثون عن مدى خطورة هذا الأمر إذا لم نتوقف الآن قبل فوات الأوان.

 

كيف يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي خطيراً؟

الذكاء الاصطناعي مفيد لنا من نواح كثيرة. مثل هذا سيجعل الكثير من المهام المتكررة أسهل بالنسبة لنا. ولكن مع الفوائد ، يمكن أن يسبب العديد من المخاطر ، من تعطيل العمل إلى تدمير البشرية.

Screenshot 278

 

مخاطر الذكاء الاصطناعي

1- البرمجيات الخبيثة للذكاء الاصطناعي

يستخدم مجرمو الإنترنت بالفعل الذكاء الاصطناعي لجعل هجماتهم أكثر تعقيداً. لكن يبدو أنه بإمكانهم استخدام تكنولوجيا التعلم الآلي لأغراض شائنة أكثر. الآن بعد أن عرفت المخاطر المحتملة لهؤلاء الفاعلين السيئين الذين يسيئون استخدام هذه التقنية الجديدة بطرق ستؤثر على عملك.

في المستقبل ، ستجعل منظمة العفو الدولية حملات التصيد أكثر صعوبة في الكشف عنها والبريد العشوائي المصمم بشكل أفضل نحو اهتماماتك المحددة.

2- الخصوصية والأمان

أصبح استخدام الذكاء الاصطناعي لمراقبة كل شيء وتتبعه من روتينك اليومي إلى ما تفعله على الإنترنت أكثر انتشاراً. سيتم استخدام هذا النوع من المعلومات من قبل نظام ائتمان اجتماعي جديد مثير للجدل. والتي تحدد درجة شخصية بناءً على سلوك الناس ، مثل المشي لمسافات طويلة أو التدخين في المناطق الخالية من التدخين. قد لا يبدو الأمر خارجاً عن المألوف بالنسبة لبعض أجزاء المجتمع. لكنها قوبلت بمقاومة من قبل الكثيرين الذين يرون في ذلك انتهاكاً لحقوق الخصوصية. ويجب أن تكون هناك ضمانات موضوعة قبل تنفيذ هذه الأنواع من الأنظمة.

3- أسلحة ذاتية التحكم

تتمثل إحدى الطرق التي يشكل بها الذكاء الاصطناعي في مخاطر تتمثل في أن تتم برمجته للقيام بشيء خطير ، مثل الأسلحة المستقلة. يمكن أن يقتل دون تدخل بشري. قد يكون من المعقول حتى توقع استبدال سباق التسلح النووي بسباق أسلحة عالمية مستقلة. إذا لم نتخذ إجراءات الآن ضد هذه المخاطر الكامنة في تطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ونشرها.

4- تهديد للإنسانية

يعد إيلون ماسك أحد أذكى الأشخاص العاملين في مجال الذكاء الاصطناعي وقد صرح علناً أن هذه التكنولوجيا ستكون أكبر تهديد للبشرية. هذا يعني أننا بحاجة إلى البدء في التفكير فيما يحدث عندما ينقلب الذكاء الاصطناعي علينا.

أكبر مخاطر الذكاء الاصطناعي هي أن روبوتات الذكاء الاصطناعي هذه يمكن أن تنقلب ضد البشر .

الذكاء الاصطناعي يجعل الروبوتات تتعامل مع الأشياء

مخاطر الذكاء الاصطناعي

1- البرمجيات الخبيثة للذكاء الاصطناعي
2- الأمن والخصوصية
3- أسلحة ذاتية التحكم
4- تهديد للإنسانية

 

 

 

 

 

 

 

ajax loader

Continue Reading

أخبار تقنية

روبوت ينفذ عملية جراحية من دون مساعدة البشر لأول مرة

Avatar of منصور أشرف

Published

on

scirobotics.abj2908 f1 scaled

أجرى روبوت عملية تنظير للبطن من دون مساعدة لأول مرة، وفق دراسة لمجال العمليات الآلية، نشرتها “مجلة ساينس روبوتكس” (Science Robotics).

وكان المرضى 4 خنازير خضعت لعملية تجرى في العادة لمعالجة سرطان الأمعاء عند الإنسان، ويُستأصَل فيها جزء من الأمعاء الدقيقة.

روبوت دقيق في مهامه

يمكن أن يؤدي غرز أحد الخيوط في غير محله إلى حدوث تسرب ومضاعفات خطيرة.

وتصبح المهمة أكثر صعوبة في جراحة التنظير حيث يتم إدخال الأدوات من خلال شقوق صغيرة – في هذه الحالة يراوح طولها بين سنتيمتر واحد و3 سنتيمترات- في بطن المريض، مع ترك مساحة صغيرة للمناورة والرؤية.

ويقال إن تفوق الروبوت في العملية يرجع إلى وجود نظام ذكاء اصطناعي ساعده على مزامنة تحركاته مع صعود وهبوط تنفس الخنزير، في حين أن نظام الكاميرا المطور عمل كمنظار ضوئي منظم وقدم للروبوت صورا عن عمق الجرح.

وقام طبيب بتمييز الأمعاء بنقاط ضوء الأشعة تحت الحمراء والتقطتها كاميرا ثانية، وذلك سمح للروبوت ببناء نموذج افتراضي ثلاثي الأبعاد لسطح الأنسجة.

وكانت النتيجة النهائية عبارة عن صف أنيق من الغرز، متباعدة بأبعاد متساوية، منعت التسرب أكثر من تلك التي صنعها متخصصون بشريون.

روبوت

روبوت

 أتمتة العمليات الجراحية الدقيقة

ويعتقد الباحثون أن العملية خطوة نحو إدخال الروبوتات في بعض جوانب الجراحة التي تتطلب حركات دقيقة ومتكررة.

وقال الدكتور أكسل كريجر من “مدرسة  جون هوبكنز وايتنغ” (Johns Hopkins’s Whiting) للهندسة التي قادت الدراسة “تظهر النتائج التي توصلنا إليها أنه يمكننا أتمتة واحدة من المهام الأكثر تعقيدًا وحساسية”.

ويعتقد أن الروبوت يمكن أن يكون جاهزا للعمل على البشر خلال 5 سنوات، وحاليا يخضع للتدريب على إزالة الأورام.

وتظهر الدراسة أن الروبوت يمكنه أن يستهدف الخلايا السرطانية بالضبط مثل الجراحين البشر.

وجراحة التنظير التي تشمل الروبوتات مستخدمة على نطاق واسع، وبالفعل أثبتت أنها تقصر فترات التعافي. لكن في الوقت الحاضر يقوم الجراحون بالتحكم في هذه الآلات، مثل روبوت دافنشي.

scirobotics.abj2908 f1

ويخطو الروبوت “ستار” خطوة إلى الأمام في هذا المجال، من خلال التحرك المستقل عن الجراحين.

ويأمل الدكتور كريجر أن تحقق هذه الدراسات نتائج أكثر اتساقًا بعيدا عن مهارات الجراحين وخبراتهم.

ajax loader

Continue Reading

Trending